أخبار

مختص اقتصادي يتوقع زيادات أخرى في أسعار المحروقات في تونس قبل نهاية 2022

توقّع الأستاذ الجامعي والباحث المختص في الاقتصاد آرام بلحاج، الجمعة 25 نوفمبر/تشرين الثاني 2022، أن ترفّع الحكومة التونسية في أسعار المحروقات مرّة أخرى قبل نهاية السنة الحالية، قائلًا: “للأسف، هذا إجراء حسن نية لدى صندوق النقد الدولي، سيُتّخذ على حساب المواطن العادي” وفقه.

وتابع بلحاج في تصريحه لإذاعة “موزاييك أف أم” (محلية)، أنّ “المحروقات هي من مواد الأولية للعديد من المنتجات في العديد من القطاعات، ما سيجعل تكلفة الإنتاج ترتفع وبالتالي ستزيد الشركات في أسعار البيع للعموم باعتبارها مادة استراتيجية” وفق قوله.

وأضاف آرام بلحاج أنّ أي ارتفاع في أسعار المحروقات سيترتب عنه ارتفاع أسعار العديد من المنتجات والخدمات مثل النقل، مستغربًا عدم التخفيض في أسعارها في تونس حين انخفضت على المستوى العالمي، مشددًا على أنّه يعدّ “ترفيعًا” في أسعار المحروقات، لا “تعديلًا”.

وأشار المختص في الاقتصاد إلى أنّ “التأخر الكبير في إصلاح قطاع الطاقة هو ما جعلنا نعيش هذه الأزمة، خاصة وأنّ قانون المالية 2022 بُني على فرضية 75 دولار للبرميل فقط، أي معدّل الأسعار على عام كامل” وفقه.

وشدّد بلحاج على أنّ “الانخفاض الملاحظ في الأسواق العالمية لا ينعكس على تونس التي تذهب إلى الحلول السهلة، فالهاجس الحكومي اليوم هو الحصول على اتفاق مع صندوق النقد الدولي، والترفيع في أسعار المحروقات من بين التعهدات”.

واعتبر آرام بلحاج في سياق متصل، أنّ “نسبة التضخم مرتفعة في دول أخرى لا في تونس فقط، لكننا لسنا ضمن الدول التي تمتلك منظومات إنتاج قوية، فهذه الدول تملك إمكانيات للتعويض وسعر صرف قوي، على عكس تونس التي هي بلد ضعيف تملك اقتصادًا هشًا بفعل جائحة كورونا والحرب الروسية”.

وحول نسبة التضخم، أشار بلحاج إلى أنها بلغت رقمين، وهي في حدود 14% وفق تأكيده، قائلًا: “التضخم الملموس أكبر من المعلن، فالارتفاع في الأسعار يكاد يكون يوميًا، في غياب للإجراءات الصحيحة، والترفيع في نسبة الفائدة المديرية هو الإجراء الذي نلجأ إليه رغم أنّه إجراء في غير محلّه حين يكون التضخم بسبب ارتفاع التكلفة” وفق تأكيده.

وكانت وزارتا الصناعة والمناجم والطاقة والتجارة وتنمية الصادرات بتونس، قد أعلنتا ليل الأربعاء 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2022، عن زيادة جديدة في أسعار المحروقات، وهي الزيادة الخامسة في أسعار المحروقات منذ بداية العام الجاري.

وسبق أن تم إقرار العمل بآلية التعديل الآلي الشهري لأسعار المحروقات وبناء على  ذلك تمت الزيادات السابقة هذه السنة، قبل أن تتوقف لفترة.

ومن المنتظر بدء العمل بالزيادة الجديدة انطلاقًا من منتصف الليلة الفاصلة بين 23 و24 نوفمبر/تشرين الثاني 2022، وذلك وفق مقرر مشترك بين الوزارتين.

الرابط:اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى