غير مصنف

نور الدين الطبوبي: من المغالطة القول إننا جزء من تفاوض الحكومة مع صندوق النقد

أكد أمين عام الاتحاد العام التونسي للشغل، نور الدين الطبوبي، أنّ جلسة تنعقد الاثنين 3 أكتوبر/ تشرين الأول 2022، بين الجامعة العامة للتعليم الأساسي والمكتب التنفيذي الوطني ووزيري الشؤون الاجتماعية التربية، معربًا عن أمله في التوصّل إلى مخرجات تجنّب التوترات التي يعرفها قطاع التعليم في تونس هذه الفترة.

وأشار الطبوبي على هامش إشرافه على افتتاح مؤتمر الاتحاد الجهوي للشغل بالمهدية، إلى أنّ “صفة (عون مكلّف بالتدريس) انتهاك للتلميذ والمدرسة العمومية”، داعيًا إلى أن تتضامن كل القطاعات مع قطاع التربية، قائلًا: “الإضراب ليس غاية في حدّ ذاته بل هو وسيلة للضغط من أجل الاستحقاقات الاجتماعية”.

وبخصوص الاتفاق المرتقب بين الحكومة وصندوق النقد الدولي، قال الطبوبي: “لسنا الحكومة، ولسنا جزءًا من تفاوضها مع صندوق النقد، وهذه مغالطة كبيرة جدًا، إذ تفاوضنا في الاستحقاقات الاجتماعية وفي تعديل المقدرة الشرائية وفي تطبيق محاضر الاتفاقيات وفي الأجر الأدنى والحق النقابي من خلال سحب المنشور 20، عدا ذلك، فإنّ الحكومة هي التي تتفاوض وتتحمل مسؤولية خياراتها في التفاوض والآليات والمخرجات” وفقه.

كما استنكر نور الدين الطبوبي ما وصفها بـ”سياسة الهروب إلى الأمام” داعيًا إلى تغليب صوت الحكمة، وقال بالنسبة إلى مسألة ترشيد الدعم وتوجيهه إلى مستحقيه، إنّ العبرة تكمن في آليات الذهاب إلى ذلك، فلا يمكن رفع الدعم مثلًا والأجور متدنية” على حد قوله.

وتابع الطبوبي: “يجب أن يكون الأجر الأدنى المضمون 1000 دينار كي نرفع الدعم، لكن أن نرفع الدعم والأجر الأدنى هو 400 دينار، فهذا ضحك على الذقون وتوجه نحو تأزيم للوضع”.

ولفت أمين عام الاتحاد العام التونسي للشغل بخصوص فقدان بعض المواد الأساسية من الأسواق إلى أنّ جزءًا صغيرًا يمكن أن يكون بسبب الاحتكار، لكن الهدف منها أن يتعوّد المواد على تلك الأسعار المرتفعة، وفق وصفه.

وكان عضو الجامعة العامة للتعليم الأساسي المكلف بالإعلام توفيق الشابي، قد أكد الجمعة 30 سبتمبر/ أيلول 2022، أنّ “الاعتصامات داخل المندوبيات الجهوية ستتواصل، وأنّ كامل القطاع معنيّ بها”، وقال: “تتويجًا لهذه الاعتصامات، سيتم يوم 5 أكتوبر/ تشرين الأول 2022، إيقاف الدروس بكامل مدارس البلاد بساعتين وهو اليوم الموافق للعيد العالمي للمربّين” وفقه.

وتابع الشابي أنّ يوم الخميس 29 من الشهر الجاري، شهد “يوم غضب جماهيري من خلال تجمّع أمام وزارة التربية توّج بمسيرة سلمية إلى ساحة القصبة، تلاها لقاء جهات بحضور الكتّاب العامّين للفروع الجامعية مع الجامعة العامة للتعليم الأساسي، أين اتُخذت جملة من القرارات”.

وتحدّث الشابي في تصريح إعلامي خلال ندوة صحفية لجامعة التعليم الأساسي، أنّ “القطاع في حالة حراك واستعداد لخوض جميع النضالات، ومن بينها مواصلة مقاطعة الدروس بالنسبة إلى المعنيين بالصفة الهجينة (مكلّف بالتدريس) التي لا سند قانوني لها وهم خريجي علوم التربية دفعتي 2021 و2022، والأعوان النواب المعنيين بتسوية وضعيتهم من اتفاق 8 ماي/ أيار”

الرابط:اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى