أخبار

النهضة: قرار الاحتفاظ بالعريّض هدفه التشفي لإرضاء فئة استئصالية

أكدت حركة النهضة في بيان لها اليوم الثلاثاء 20 سبتمبر 2022 على خلفية قرار الاحتفاظ بنائب رئيس حركة النهضة ورئيس الحكومة السابق علي العريض على ذمة التحقيق في ملف تسفير الشباب إلى بؤر التوتر، أن ملف التهمة الموجهة إلى قيادات الحركة فارغ لا يحتوي أي مؤيدات تدين قيادات الحركة، وحمّلت ما أسمتها “سلطة الانقلاب” تبعات هذه الأساليب.

وأضافت حركة النهضة أن “علي العريض هو أول من أعلم بخطر تنظيم أنصار الشريعة في 2012، عندما كان وزيرا للداخلية، قبل أن يقوم بتصنيفه تنظيما إرهابيا ويعلن الحرب ضده، وأن دمه أُهدر على رؤوس الملأ في قناة تلفزيونية خاصة آنذاك…”.

وتابعت الحركة في بيان “اليوم يراد التشفي منه والتنكيل به لإرضاء فئة استئصالية هدفها التفرد بالشعب التونسي عبر إقصاء طرف سياسي كان عامل استقرار طوال الفترة السابقة”.

كما أكدت الحركة في بيانها موقفها الثابت ضد التسفير ورفضها له، ونبّهت من جهة أخرى إلى “أن محاولات ضرب القضاء تهدف إلى تدجينه وتوظيفه لتيسير تلفيق جرائم ضد الخصوم السياسيين وإثارتها إعلاميا من أجل التغطية والهروب من واقع الأزمة الاجتماعية والاقتصادية الخانقة والتي عجزت حكومة الأمر الواقع على إيجاد حلول لها” حسب نص البيان.

الرابط:اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى