أخبار

نقيب الصحفيين التونسيين محمد ياسين الجلاصي: كان على الرئيس اشراك كافة الأطراف من اجل إجراء تعديلات جوهرية على الدستور

قال نقيب الصحفيين التونسيين محمد ياسين الجلاصي، إن مشروع الدستور الذي سيعرضه رئيس الجمهورية على الاستفتاء، لا يضمن الحريات واستقلال القضاء، وإنهاء الإفلات من العقاب. وأكد أن يوم 25 جويلية، لن يكون نهاية مسيرة المجتمع المدني في التحركات المطالبة بالدولة المدنية التي تضمن الحقوق والحريات.

وأكد الجلاصي، خلال الملتقى الأول للمجتمع المدني حول مشروع الدستور المعروض على الاستفتاء، المنتظم يوم الخميس 14 جويلية، أنه كانت أمام رئيس الجمهورية قيس سعيد فرصة “للتعقل”، حين تم إصلاح الاخطاء الواردة في مشروع الدستور، حيث كان من الأجدر به تأجيل الاستفتاء، وإشراك كافة الأطراف في إجراء تعديلات جوهرية على الدستور الذي سيحدد مستقبل البلاد، بحسب تعبيره.

وأضاف الجلاصي: “رئيس الجمهورية لم يستغل هذه الفرصة، وواصل المضي قدما في مشروعه في ظل انقسام شعبي كبير، وهو ما يشكل خطرا كبيرا على الدولة”.

الرابط:اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى