أخبار

رئيس جمعية القضاة الشبان: تعليمات من سعّيد لايقاف البحيري

استغرب رئيس جمعية القضاة التونسيين الشبان مراد المسعودي تصريح سعّيد بخصوص وجود “دولة قضاة”، مؤكدا أن “هذا المصطلح لا يستقيم”.
وأضاف في تصريح لموقع “عربي 21″ ،”بكل وضوح، سعّيد يريد السيطرة على القضاء وباقي السلطات، هو يعد نفسه أنه هو الدولة، ويريد أن يخضع له القضاة من أجل أن يفعل ما يريد، أو اعتبارهم خارجين على الدولة”.
وأكد المسعودي أن قيس سعّيد يريد من القضاة إصدار أحكام ضد أشخاص دون توفر أدلة كافية لادانتهم، قائلا إنه “في ظل رفض القضاة لذلك، أصدر الرئيس أوامر بوضع بعض الاشخاص تحت الاقامة الجبرية”.
وعن قضية عضو البرلمان نور الدين البحيري، كشف القاضي المسعودي أن رئيس البلاد طلب من وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس إصدار بطاقة إيداع بالسجن ضد نائب رئيس حركة النهضة، إلا أن وكيل الجمهورية رفض ذلك لعدم توفر الادلة الكافية لادانة البحيري.
وأضاف: “بعد وكيل الجمهورية، توجه رئيس البلاد إلى الوكيل العام بالمحكمة الذي رفض بدوره إيقاف شخص دون إدانة”.
وتابع بأنه “بعد اختطاف البحيري والتوجه به إلى بنزرت، تواصل سعّيد مع وكيل الجمهورية بمحكمة الولاية من أجل إيقاف البحيري، وهو ما رفضه القاضي، ما دفع الرئيس إلى

الاستنجاد بوزير داخليته لاصدار قرار في الاقامة الجبرية، في تجاوز للقضاء، وإجراء لا يحدث حتى في الدول المتخلفة”.
وقال القاضي إنه “في المقابل، وفي عالقة بإحالة 19 مرشحا سابقا إلى القضاء جاء بعد ان أنهت النيابة العامة تحقيقاتها، ولم تصدر حكما دون سند قانوني، ما يؤكد استقلاليةالقضاء”.
كما استنكر مراد المسعودي طريقة تحدث رئيس البلاد عن القضاة في كل خطاباته ووصفهم بـ”عصابات إجرامية” و”مرتشين”، قائلا: “حتى عندما يتحدث عن الفلاحة لا بد أن يذكرالقضاة، دون تقديم أي دليل يدين القضاة”.
وختم حديثه بالقول إن “سعّيد معروف بنزعته الشعبوية المترسخة في ذاته، يتحدث مثل أي مواطن ولا يرتقي لمستوى رئيس جمهورية”

الرابط:اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى