وثائق

وثيقة: تقرير للبوليس السياسي حول الأوضاع العامة في ولاية قابس بتاريخ 08 أكتوبر 1990

السياسي – قسم التوثيق

وثيقة الحال هي تقرير تم ارساله للسلطات المركزية في بداية التسعينات وتحديدا بتاريخ 08 أكتوبر 1990 حول الأوضاع العامة في ولاية قابس، وينشر الموقع نص الوثيقة كاملا ملحقا بنسخ مصورة لصفحاته كما أمدنا بها المصدر…

 بشأن الأوضاع العامة السائدة في ولاية قابس

 يُستخلص من خلال مُتابعة الأوضاع العامة السائدة بولاية قالس أن الجهة شهدت خلال السنوات الماضية تحولا كبيرا على جميع الأصعدة حولها من بيئة فلاحية متواضعة الامكانيات والموارد الى مدينة صناعية من خلال اقامه قطب صناعي هام له اشعاع كبير على المستوى القومي والخارجي وقد كان من نتائج هذا التحول أن برزت العديد من المشاكل المعقدة والمصاعب في القطاعات الاقتصادية والاجتماعية وأفرزت نسيجا اجتماعيا جديدا من خلال التيارات السياسية والفكرية التي نمت على الساحة والتي أثرت بصورة واضحة على مُجريات الأحداث والحياة العامة بالمنطقة..

 أولا -الميدان السياسي:

تتواجد على الساحة السياسية بولاية قابس أغلب الاحزاب المعترف بها قانونيا كما تتواجد عند التيارات السياسية والفكرية تعمل في نطاق السرية وتحاول ان تفرض نفسها كقوة لها وزنها

1- التجمع الدستوري الديمقراطي:

يعتبر التجمع الدستوري الديمقراطي من أهم الأحزاب المتواجدة على الساحة بالإضافة الى الامكانيات المادية التي يتصرف فيها غير أن التجمع بالجهة يشهد منذ مدة انقسامات وتكتلات كبيره مرضها تغلغل ظاهرة العروشية وسعي بعض الجهات للهيمنة على النشاط والمناصب السياسية جهويا وقوميا ورغم تحول السابع من نوفمبر وسعي قيادة التجمع لاستقطاب العناصر الشابة والاطارات الكفأة فان هذه البادرة سرعان ما فشلت بسبب التمسك القدامى بمواقفهم وافكارهم على غرار الحكيم “محمد الأسود” (عضو اللجنة المركزية للتجمع) الذي يتزعم كتلة تجمعيه على المستوى الجهوي باتت محل انتقاد العديد من الأوساط التي ترى أن طريقة عمل هذه الكتلة تتنافى ومبادئ التغيير ولا تُشجع على الانخراط في التجمع كما ان الكاتب العام للجنة التنسيق السيد “الطاهر الشعير” يُلاقي بدوره عده صعوبات في القيام بمهامه نتيجة العراقيل التي يجدها في طريقه والصادرة عن التجمعين أنفسهم وكذلك بعض مساعديه الذين يعملون بدورهم في صلب التكتلات أمثال” فوزي حسونه”- “أحمد العامري”- “أنور العايب”…وغيرهم وترى الاوساط المعتدلة أن مصلحة التجمع في الظرف الراهن تقضي بضرورة تعيين كاتب عام أكثر صرامة وقدره على التحكم ومعالجة المشاكل مع تمكينه من كل الصلاحيات للقضاء على الرواسب والتصرفات السلبية.

2-الأحزاب المعترف بها:

إن ابرز ما يلفت الانتباه في خصوص الاحزاب المعترف بها والمتواجدة بالجهة مثل الحزب الشيوعي -الحزب الاجتماعي للتقدم -حزب الاشتراكيين الديمقراطيين، هو محدودية اشعاعها وضعف الاقبال عليها مما جعل النشاط داخل فروعها يكاد يكون منعدما تماما خاصه وأن الرأي العام لا يُبدي أيَّ تحمسا أو رغبة في الانضمام الى هذه الأحزاب، أمَّا بالنسبة للاتحاد الوحدوي الديمقراطي فانه بالرغم من تواجد العديد من المُتشيّعين للقومية العربية وتحمسهم لها فان الصراعات المذهبية في صفوف الاتباع أنفسهم تحد من مكانة الحزب على الساحة كقوة يمكن ان تؤثر على الخرطة السياسية بقابس…

3- الأحزاب غير المعترف بها:

أ- حركة النهضة:

تعتبر حركه النهضة من اهم وأبرز الحركات السياسية الغير معترف بها والمتواجدة على الصحة وذلك بسبب امتلاكها لقاعدة عريضة خاصة من الشباب كما أن تغلغل هذه الحركة في أهم المؤسسات الاقتصادية والاجتماعية والتربوية زاد في قوتها هذا بالإضافة الى ما يتمتع به أفراد هذا الاتجاه من انسجام من انضباط في تنفيذ التعليمات وتسعى قيادة الحركة الى مواصلة التغلغل داخل المنظمات القومية اتحاد الشغل والكشافة والمؤسسات العمومية لغايه الاستحواذ على المراكز الحساسة حتى تتمكن من بلوغ هرم السلطة.

ب-  حزب التحرير الإسلامي:

تتواجد العديد من العناصر المنتمية لهذا الحزب داخل العديد من المؤسسات التربوية والصناعية بالجهة لان عدم اشعاع هذا التوجه على المستوى الشعبي جعل القاعدة تكون محدودة جدا.

ثانيا -المنظمات القومية:

1- اتحاد الشغل:

يشكل الاتحاد الجهوي للشغل بقابس مركز استقطاب لأبرز الاتجاهات السياسية المختلفة وخاصة منها التي فشلت في فرض  تواجدها على الساحة وبناء على ذلك يشهد الاتحاد الجهوي للشغل فراغا كبيرا بين تلك التيارات والاتجاهات افقده دوره الاساسي كمنظمة تدافع عن حقوق العمال، وتُهيمن حاليا على هياكل الاتحاد الجهوي كتلتان متباينتان تدعم الأولى عناصر يسارية بمختلف فصائلها في حين تتزعم الكتلة الثانية عناصر اسلامية موالية لحركه النهضة ولئن تمكنت الكتلة الاولى من فرض سيطرتها خلال المؤتمرات الأخيرة للنقابات والمكتب التنفيذي للاتحاد الجهوي فان منافسين الذين يسيطرون على هيئات نقابات العديد من المؤسسات الهامة خاصة بالمركب الكيميائي والكهرباء والغاز والاسمنت والتجهيز وغيرها يعملون حاليا على تثبيت قواعدهم ويسعون الى تدعيم تواجدهم في قطاعات اخرى حتى يتمكنوا من الاستحواذ على المكتب التنفيذي للاتحاد الجهوي..

 2- اتحاد الصناعة والتجارة:

يتولى الاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة خاصه صغار التجار والصناعيين بقابس مهمة الحفاظ عن منخرطيه خاصة صغار التجار والصناعيين وتعتبر قياده الاتحاد من أنصار التجمع وغالبا ما تلتزم بمقرراته وتعمل على تطبيق مبادئه وقد حاولت العناصر الإسلامية عند تجديد النقابات المهنية التسرب الى الاتحاد الا انه وقع التصدي لهم بكل حزم.

3- اتحاد الفلاحين:

يقوم اتحاد الفلاحين بدور بارز من اجل اعانة الفلاحين وخاصه ضعفاء الحال منهم ويعتبر الاتحاد الجهوي للفلاحين بقابس من المؤيدين للتجمع الدستوري بمبادئه وقد برز خلال تجديد الاتحادات المحلية رغبه القاعدة في التجديد والعمل على تعصير النشاط بانتخاب عناصر الشابة وقادر على الدفاع عن مصالح المنخرطين كما برزت اثناء تجديد تلك الاتحادات فشل العناصر الإسلامية في اكتساح هياكل المنظمة جهويا

4- الاتحاد النسائي:

ما زالت ظاهرة انكماش العائلات في خصوص مساهمة المرأة في الحياة الاجتماعية والسياسية طاغية على عقلية الولي بالجهة وهو ما يفسر ضعف الاقبال على دور الاتحاد النسائي وانكماش النشاط داخله.

5-الرابطة التونسية للدفاع عن كحقوق الانسان:

تُسيطر على هذه المنظمة جهويا عناصر يسارية وقومية عرفت سابقا بنشاطها النقابي إلا أن تحول السابع من نوفمبر قد حد من تدخل الرابطة ونشاطها في الوقت الراهن.

 ثالثا-الميدان الاقتصادي:

1- الفلاحة:

رغم القفزة الصناعية الهامة التي شهدتها الجهة على المستوى الصناعي فان الفلاحة تبقى العمود الفقري والمورد الاساسي لأغلب متساكني الولاية وخاصة المعتمديات، ألا أن هذا القطاع يشهد العديد من المشاكل والمصاعب التي تحول دون تطويره ومن ضمنها خاصة نقص المياه الصالحة للري التقلبات المناخية وتأثير التلوث الصناعي على المردود الفلاحي تشتت الملكية الفلاحية وعدم قدره صغار الفلاحين على تطوير اساليب العمل محدودية المساعدات والقروض المقدمة للفلاحين للإنتاج والترويج المحاصيل ورغم ما تبذله الدولة من مجهودات في هذا الميدان فان الاعمال تتجه الى زياده الاهتمام بالقطار لتفادي المشاكل المذكورة آنفا.

 2- الصناعة:

تعتبر مدينة قابس قطبا صناعيا هاما في ميدان تحويل الفسفاط ومشتقاته الا ان الاستثمارات لتي وضعتها الدولة في الغرض لم يقابلها حماس المستثمرين والباعثين الصناعيين الخواص من بناء مشاريع جديدة قادرة على تطوير القطاع وذلك رغم التسهيلات الممنوحة ويعود سبب ذلك الى عدم تطور العقلية لدى المواطن بالجهة وسعى رجل الأعمال لكسب الارباح بأسهل الطرق.

3- التجارة:

يسير القطاع التجاري بصوره عادية ويتميز خاصه بوفرة الصادرات ومشتقات الفسفاط الى الخارج عبر الميناء التجاري بغنوش ورغم ما يشكل وقطاع الفسفاط من أهمية في تدعيم البلاد من العملة الصعبة فان ارتفاع التكاليف التحويل والتدهور الاسعار في السوق العالمية جعل خساره المركب الكيميائي ترتفع من سنه الى اخرى وجعلت بعض الاطراف الأجنبية المساهمة في رأس مال المؤسسات الكيميائية تفكر في سحب مساهمتها واستثمارها في القطاعات المربحة كالسياحة مثلا وعلى مستوى اخر يساهم التبادل التجاري للعديد من السلع وخاصه الفلاحية مع ليبيا في تطوير هذا القطاع الذي مازال يشكو من بعض السلبيات من ابرز ميناء غنوش التجاري في تصدير وتوليد السلعة المختلفة من غير الكيمياوية.

  • السياحة:

فقدت قابس الكثير من ميزاتها كمنطقه سياحية وذلك بسبب تأثير التلوث الجوي والبحري الذي تحدثه المنطقة الصناعية على المحيط وهو ما جعل سلطه الاشراف تخطط لإعادة النشاط السياحي للجهة وذلك ببعض مناطق وفنادق سياحية بالمناطق الجبلية مثل مطماطة وساحلية بالمنطقة الممتدة من كتانة الى الزارات.

رابعا-الميدان الاجتماعي:

 1- التعليم:

يشهد الوضع التربوي بالولاية تطور الملحوظ بفضل بعث العديد من المؤسسات التربوية من ذلك أن مدينه قابس أصبحت مدينة جامعية من خلال لتواجد المدرسة القومية للمهندسين والمعهد الأعلى للتقنية والمدرسة العليا للمعلمين التي بعثت هذا العام ولا ان تعتبر الحالة في مجملها طبيعية فان القطاع ما زال يشكو من بعض النقائص تجهيزات داخل الورشات والاكتظاظ ببعض المعاهد زيادة على تواضع الخدمات بعدد من المبيتات المدرسية وهي مكانه سببا في بعض المشاكل التي جدت خلال السنة الماضية.

2- الصحة:

تعتبر الصحة من أهم المشاغل التي تشغل بال المواطن بالجهة وذلك نتيجة ضعف الخدمات من جهة وعدم توفر الاطار المختص بالقدر الكافي من جهة ثانيه فبراير من بعث المستشفى الجهوي بالجهة الذي يعد من اهم الانجازات التي تحققت بالولاية فان خدماته ما زالت محدودة ولا تفي بالحاجيات بسبب نقص الاطباء والتجهيزات وهو ما يدفع احيانا الى نقل بعض الحالات الخطيرة الى مستشفى صفاقس هذا وسجل في الفترة الأخيرة تطور في نشاط الخاص بالولايات من خلال فتح العديد من العيادات والشروع في بناء مصحه خاصه من قبل مجموعه من الاطباء قادر على الاستجابة لكل الطلبات.

3- التشغيل:

رغم تواجد مؤسسات صناعية ضخمة فان هذه المؤسسات أصبحت غير قادرة على استيعاب اليد العاملة المختصة من مجال نسبه البطالة ترتفع بسوره ملحوظه بالجهة خاصه وان اليد العاملة الغير مختصة تعد مرتفعة و ان نسبة تشغيلها في الوقت الراهن محدودا نظرا للصعوبات الاقتصادية و انكماش قطاع الاستثمار و تشمل البطالة حاليا العديد من حاملي الشهادات العليا , الذين فشلوا في تحقيق رغباتهم رغم مضي مدة طويلة على تخرجهم و على مستوى آخر فان مواطني قابس يشتكون منذ سنوات من عدة نقائص و مشاكل باتت محل انشغال البعض و هاجس للبعض الاخر على غرار ارتفاع نسبة التلوث البيئي الذي تسبب في العديد من الامراض هذا بالإضافة الى عدم دخول مشروع تحلية الماء الصالح للشراب موضع التنفيذ رغم مرو مدة طويلة على التعهد الذي اتخذته الحكومة على نفسها لتحقيقه و يأمل الراي العام ابضا ان تسارع الحكومة إضافة الى معالجة هذين الملفين الى تحقيق بعض الإنجازات كالإسراع ببناء المطار المدني و العسكري و بعث المزيد من المؤسسات الصناعية بالمعتمديات للحد من التفاوت الموجود بينها و بين مركز الولاية لتفادي عملية النزوح وما تسببه من مشاكل اقتصادية و اجتماعية.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى