كواليس

كواليس :حلقة الأربعاء 02-06-2021

  • أكدت مصادر مطلعة في القصبة أنه من المنتظر أن يواصل رئيس الحكومة “هشام المشيشي” وأعضاء حكومته التحركات مع الخارج بهدف دفع الاستثمار وتوفير التمويلات الميزانية وحسن ادارة الأزمة الصحية، وقالت نفس المصادر أن المشيشي قد يتحول نهاية الاسبوع الحالي أو بداية الأسبوع القادم إلى جنيف ومن المنتظر انيلتقي هناك مع رئيس منظمه الصحة العالمية وتحركات مكثفة لجلب أكبر عدد ممكن من التلاقيح وقد يكون المضمون الى حد الان حوالي 700 ألف جرعة قبل موفى جوان/يونيو الحالي…

 

  • الوفد النيابي التونسي الذي تحول الى جنوب افريقيا للمشاركة في الجلية العامة للبرلمان الافريقي (22ماي -04 جوان)، سيعود مساء اليوم الأربعاء الى أرض الوطن إثر تأجيل جزء من اشغال الجلسة الى اوت القادم بعد استحالة مواصلتها في ظل تجاذبات بين بعض الوفود، ومعلوم أن النائب عن حركة النهضة “نورالدين العرباوي” قد تم انتخابه مقررا لكتلة شمال افريقيا، وقد مثلنا في الجلسة ثلاث نواب وهم “العرباوي” – “لسعد الحجلاوي” (التيار الديمقراطي/الكتلة الديمقراطية) و”محمد العفاس” (ائتلاف الكرامة) في ما تغيب عن السفر نائبين آخرين مُمثلين لبقية الكتل…

 

  • مصادر مطلعة تتحدث عن إمكانية عقد جلسة طارئة لمجلس وزراء الداخلية العرب في تونس نهاية الشهر الجاري وان تكون ليبيا هي مرتكز اشغال الجلسة والتي قد تعقد في نزل كبير بالعاصمة مملوك لمؤسسة الاستثمار الليبية السيادية…

 

  • من المنتظر أن تشهد المدة القادمة تبادلا هاما لزيارات بين المسؤولين في تونس وليبيا إضافة للحركية السابقة بينهما خلال الأسابيع الماضية، ومن المنتظر أن يقود وزير تكنولوجيات الاتصال محمد الفاضل كريم وفدا هاما من يمثل قطاع تكنولوجيا الاتصال الى طرابلس موفى شهر جوان الجاري، وفي سياق منفصل من المنتظر أن يؤدي وزير الاقتصاد والمالية “علي الكعلي” سيؤدي زيارة هامة الى المملكة العربية السعودية …

 

  • خلافات داخل الكتلة الديمقراطية حول مقدمات الحوار الوطني وشروط الذهاب اليه وهي خلافات انتقلت موضوعيا الى الحزبين المكونين للكتلة الديمقراطية (حركة الشعب الناصرية – التيار الديمقراطي) وسبب الخلاف الرئيسي داخل الحزبين وداخل الكتلة هو رئاسة الكتلة مستقبلا بعد وجود اجماع على ضرورة ابعاد محمد عمار إضافة الى الخلاف حول شرط الذهاب للحوار المتمثل في القبول ببقاء المشيشي من عدمه بالنسبة للكتلة الديمقراطية…

 

  • من المنتظر أن يتم نهاية الاسبوع الجاري او بداية الأسبوع القادم امضاء اتفاقيه انجاز محطة تحلية المياه بصفاقس والتي فاز بصفقتها مجمع تقوده المؤسسة المصرية الشهيرة “أوراسكوم” ومعها Metito التي نجد من بين أبرز مساهميها الشركة المالية الدولية التابعة للبنك العالمي و”ميتشي بيشي” اليابانية والمؤسسات الإسبانية CBRA (وهي تابعة لمجمع ACS وقد اقتناها مؤخرا مجمع VINCI الفرنسي الدولي الشهير) ومن المنتظر أن يضع رئيس الحكومة الحجر الأساسي لمشروع محطة تحلية المياه آخر جوان بصفاقس والجدير بالذكر أن كلفة المشروع بجميع مكوناته قد تتجاوز 900 مليار من المليمات التونسية…

 

  • تم عمليا الشروع في توزيع المساعدات الظرفية لفائدة القطاع الخاص للإعلام لمجابهة تأثيرات كوفيد19 ومن المنتظر أن تتحصل كل قناة تلفزية على 306,600 مليون وستتحصل كل قناة اذاعيه على 750, 127 مليون وبالنسبة الى الصحف والمواقع الإخبارية ما يعادل مرتين ونصف مبلغ الأجور وفقا لمصادر مطلعة في رئاسة الحكومة…

 

  • إضافة لملتقى رجال الاعمال الذي عقد خلال الأسبوع الماضي في جربة والذي اختتمه رئيس مجلس النواب راشد الغنوشي من المنتظر عقد ملتقى آخر في ولايات الساحل في افق الأسابيع القادمة كما قد يتم تنظيم ملتقى لرجال الأعمال الايطاليين والليبيين والتونسيين في العاصمة ومعلوم أنه سيتم نهاية الأسبوع الحالي تنظيم معرض دولي في طرابلس خاص بالاستثمار العقاري والمقاولات وهو من تنظيم جمعية رجال اعمال تونسية –ليبية وهي جمعية ناشطة منذ سنوات…

 

  • مصادر قريبة من الدستوري الحر تؤكد أن رئيسيته تبحث عن تغيير جزء مما تسميه القيادة الوطنية للحزب وخاصة تغيير ممثلي جامعات الجنوب والوسط والشمال الغربي وحديث عن الحاق أكثر من وجه يساري بالحزب، ونفس المصادر تؤكد توسيط عبير لاحد أقاربها لحل الإشكالات القائمة مع عدد من أعضاء الديوان السياسي الذين استقالوا من الحزب بما فيهم العناصر الست الذي تم اقصاؤهم قبل انتخابات 2019 ومعلوم أن الأمين العام الثاني قد غادر الحزب والتحق بحزب البديل التونسي ( بقيادة مهدي جمعة) فيما تم طرد الأمين العام حاتم لعماري في وقت مبكر مباشرة بعد أوت 2016 …

 

تباينات داخل هياكل حزب حركة النهضة حول الموقف من الحوار وشروط الذهاب اليه وخاصة في ظل تضارب تصريحات قيادي الحركة حول المستجدات الأخيرة بعد تسريب وثيقة مقترح تفعيل الفصل 80 من الدستور ورغم الاجماع حول ضرورة تقديم الجميع للتنازلات من أجل الحد من الخلافات بين الرئاسات الثلاث فان اغلب قياديي الحركة يدفعون الى موقف ضرورة الذهاب لحوار وطني دون شروط من أي طرف كان…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى