أخبار

نور الدين الطبوبي : سعيد يضع استقالة مشيشي كـ«شرط» لانطلاق الحوار

بلھجة غاضبة ومستاءة تحدث الأمین العام لاتحاد الشغل، نور الدین الطبوبي، في ھذا حوار ّلجریدة «الصباح» عن أسباب تعثّر الحوار الوطني والصراع القائم في ظل أزمة سیاسیة مطبقة أفرزت انھیارا اقتصادیا غیر مسبوق وحالة من التوتر والتشنج في المناخ الاجتماعي.. وقد ّحمل الأمین العام لاتحاد الشغل المسؤولیة للجمیع دون استثناء، كاشفا عن معطیات وحقائق في علاقة بكوالیس ھذا الحوار الوطني ومشاوراتھ والشروط التي یضعھا ھذا الطرف أو ذاك للانطلاق فیھ، خاصة وأن الوقت یمضي دون نتیجة والبلاد تغرق أكثر في أزماتھا.. كما تحدث الطبوبي عن أزمة الخطوط التونسیة وأزمة أغلب المؤسسات العمومیة ولم یخف أن ھناك نوایا مبیتة للتفویت في عدة شركات من خلال رفض الإصلاح والعمل على تفلیسھا، ّ وسمى من بین ھذه المؤسسات العمومیة، الشركة التونسیة للشحن والترصیف و«تونیسار» ودیوان الأراضي الدولیة ووكالة التبغ والوقید التي تم انقاذھا في اللحظة الأخیرة وحققت أرباحا، وفق تعبیره..، كما أكد الأمین العام للاتحاد على أن الاتحاد لن یترك القطاع العام ینھار، وفي علاقة بإقالة الرئیسة المدیرة العامة للخطوط التونسیة قال أن ما اكتشفھ في علاقة بھذا التعیین أخطر بكثیر مما بدا للرأي العام..، كما أشار إلى أن الرسالة التي تلقاھا ویتوعدونھ فیھا بالإعدام وردت علیھ من نیویورك وأن من قام بذلك ھو تونسي ومن أحد مناصري ألفة الحامدي. كما تطرق الطبوبي أیضا في ھذا الحوار الى مسألة شحنة التلاقیح الواردة على رئاسة الجمھوریة، وتحركات السفراء المكثفة في الأیام الأخیرة، ھذا بالإضافة الى فحوى اللقاء الذي جمعه مؤخرا برئیس حركة النھضة راشد الغنوشي ورئیس الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة سمیر ماجول من  اجل دعم الحوار الوطني و البحث عن الحلول للازمات التي تعيشها البلاد.

الرابط: اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى