أخبار

بعد اعتدائه على عبير موسي: مطالبة برفع الحصانة عن مخلوف ومقاضاته من أجل ارتكابه للعنف في مخالفة واضحة للقانون والدستور

أصدر المرصد الوطني للدفاع عن مدنية الدولة بيانا استنكر فيه اعتداء مخلوف على النائبة عبير موسي معتبرا انه اعتداء على الأخلاق وعلى المرأة التونسية وعلى القانون ومطالبا برفع الحصانة البرلمانية عنه ومقاضاته من أجل ارتكابه للعنف في مخالفة واضحة للقانون وللفصل 46 من الدستور.

وقال المرصد في بيانه أنه بعد سُويعات فقط من تمرير التحوير الوزاري المفروض من قبل حزام المشيشي السياسي الذي تمّ بمقتضاه إزاحة عدد من الكفاءات النسائية بالخصوص، وتعويضها بأشخاص تحوم حولهم شبهات فساد وتضارب مصالح، قام المدعو سيف الدين مخلوف، الذي استرجع مكانته لدى رئيس المجلس، باعتداء شنيع، لفظي وجسدي، على النائبة عبير موسي رئيسة كتلة وحزب الدستوري الحر لاستعراض عضلاته الجسدية وطلاقة لسانه في السب والشتم والبذاءة، وللتأكيد على ما يُمكن أن يتمتّع به النائب من تجاوزات عندما يكون مُدلّلا من طرف راشد الغنوشي.

ويعتبر المرصد الوطني للدفاع عن مدنية الدولة هذا الاعتداء عارا على من اقترفه وعلى من سمح به وعلى كل من لا يُدينه بشدّة من طرف كافة نواب المجلس وكتله وجميع الأحزاب، الممثلة في البرلمان وغير الممثلة فيه، وعلى كافة جمعيات المجتمع المدني.

ويرى المرصد أن التهجّم بهذا الشكل على امرأة تونسيّة هو تهجّم على جميع التونسيات وإهانة لهن، وتهجّم على جميع التونسيين الحريصين على إيلاء المرأة التونسية المكانة التي هي بها جديرة.

كما يُطالب المرصد الوطني للدفاع عن مدنية الدولة رئيس المجلس بتوجيه تنديد صريح بما اقترفه هذا النائب

للاطلاع على مصدر الخبر: اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى