أخبار

شبهة تلاعب وفساد صلب التلفزة التونسية

صرح موقع جريدة “الحرية التونسية” على وجود  شبهات تلاعب وفساد صلب مؤسسة التلفزة التونسية، وذلك أثر تقدم شركة إنتاج خاص بمقترح مشروع سيتكوم و مروره بكل اللجان المختلفة و الموافقة على المضمون و الأخذ بكل ملاحظات لجنة القراءات ثم مناقشة الكلفة و التخفيض منها حسب طلب التلفزة الوطنية و مرت جميع المراحل حتى الوصول إلى مناقشة بنود العقد، و في الأثناء انطلقت الشركة في التحضيرات الأولية بما يعنيه ذلك من كلفة مادية و مصداقية حيث أمضت عقود أولية مع الممثلين بناء على طلب مؤسسة التلفزة الوطنية لإثبات موافقتهم على المشاركة، ثم ترفض المؤسسة العمل بتعلة عدم توفر اعتمادات مالية رغم تخفيض الكلفة بناء على طلب التلفزة و الترفيع في نسبة المخاطرة من الشركة ، و في الأثناء يتم الاتفاق مع شركة أخرى لانتاج مسلسل بكلفة اكبر رغم ان المسلسل تم تقديمه أيضا في نسخة فلم سينمائي للجنة الدعم بوزارة الثقافة و متحصل على دعم من المال العمومي لانتاجه في صيغته السينمائية و هم حريصون على دعمه ايضا من المال العمومي في صيغة مسلسل و إن كان الوقت غير كاف لانجازه لرمضان 2021 فانهم مستعدون بإمضاء العقد منذ الآن لانتاجه لرمضان 2022 و حفظ امواله و لا تخصص اعتمادات لانتاج سيتكوم جاهز للتصوير.

وإعتبر مراقبون هذه الإجراءات غير شفافة وغير عادلة، ما ينجر عنه خسائر مالية للشركة الخاصة والتي تكبدت مصاريف وفواتير التسبقة بعد إنطلاقها في العمل بعد الاتفاقات الأولية مع التلفزة.

وتظل عديد الإجراءات المتخذة غير واضحة فيما يتعلق بالإنتاج بمؤسسة التلفزة ويظل المشاهد غير راض على المشهد الإعلامي وسط غياب التعاون وتطوير الإنتاج والشراكة مع القطاع الخاص لما فيه خير لتونس وللجميع.

الرابط: اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى