أخبار

ائتلاف صمود : أداء الحكومة يلزم قلب تونس وحركة النهضة

 

اعتبر ائتلاف صمود أنّ الأحزاب الحاكمة قد « هندست التّحويرالوزاري الذي يضمّ أسماء أغلبها منتمية له أو قريبة منه » مضيفا ان هذه الحكومة « سياسيّة وأداؤها، يلزم كلّا من حزب قلب تونس وحركة النّهضة الّتي تعمّدت أن تحكم من وراء السّتار، بهدف عدم تحمّل مسؤوليّة سياساتها الفاشلة على مدى عشر سنوات »
واضاف الائتلاف في بيان اصدره اليوم الاربعاء ان هذه السياسات ضربت مقوّمات السّيادة الوطنيّة وفكّكت مؤسّسات الدّولة ودمّرت الاقتصاد الوطني مشيرا الى ان هذه التّشكيلة الوزاريّة الخامسة من نوعها التي تستعدّ لحكم البلاد في أقلّ من 15 شهرا تؤكّد هشاشة المنظومة السياسيّة الحاليّة وعدم قدرتها على تحقيق الاستقرار الضّرورّي كما ان هذا التحوير يتزامن مع أزمة اقتصاديّة غير مسبوقة تعيشها البلاد ووضعا اجتماعيا متردّ
ويؤكّد الائتلاف أنّ التحرّكات الاحتجاجيّة التي اندلعت منذ أيّام في مختلف أنحاء الجمهوريّة، والتي يقودها في غالب الأحيان، عدد من الشّباب، وبقطع النّظر عمّن يقف خلفها أو يحاول استثمارها، فهي نتاج موضوعيّ لجيل عاش تقهقر دور الدّولة، وانهيار منظومات التّعليم والصحّة وتعطّل المصعد الاجتماعي، وتصحير ثقافيّ يدفعهم في بعض الأحيان، إلى الإحساس بالاغتراب وبعدم الانتماء، علاوة عن انسداد الأفق وفقدان الثّقة في المستقبل.
كما ندّد في هذا الصدد بسلسلة الإيقافات العشوائيّة التي طالت عدد من المدوّنين والنّاشطين في المجتمع المدني والسّياسي، وبالتّعاطي الأمني العنيف مع المتظاهرين وحتّى مع المواطنين الذين لم يشاركوا في الاحتجاجات.
ودعا ائتلاف صمود القوى الديمقراطيّة والمدنيّة، إلى مساندة التحرّكات السلميّة والعمل على عقلنتها وتأطيرها، والمساهمة في الضّغط على السّلطة التنفيذيّة إلى غاية تحقيق الحلول العاجلة للطّبقات الاجتماعيّة الهشّة، التي تعيش أوضاعا كارثيّة، وتجنيب البلاد انفجارا اجتماعيّا عشوائيّا بات يهدّد كيان الدّولة والمسار الدّيمقراطي.
واشار الائتلاف في بيانه الى أنّ البلاد في حاجة ملحّة إلى إصلاحات عميقة ومستعجلة وأنّ الطّبقة الحاكمة عاجزة اليوم، عن الدّخول في أيّ عمليّة إصلاح، ويبقى « المؤتمر الوطني الشّعبي للإنقاذ » الذي انطلق الائتلاف في إعداده مع شركاء من المنظّمات الوطنيّة ومكوّنات المجتمع المدني والقوى السياسيّة الديمقراطيّة والمدنيّة، من بين الآليات التي يمكنها طرح تصوّر جديّ للإصلاحات الملحّة والمعالجات التي يحتاجها الوطن.

الرابط: اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى