أخبار

عمّار يحذّر الحكومة وحزامها السياسي من ”ثورة جياع”

 

حذّر رئيس الكتلة الديمقراطية في البرلمان محمّد عمّار رئيس الحكومةهشام مشيشي والحزام السياسي المساند له ممّا وصفها بـ “ثورة الجياع” وذلك في تعليق على الإحتجاجات الليلية التي تشهدها مناطق متفرقة في أنحاء البلاد منذ أيام.

وقال عمّار في ميدي شو الإثنين 18 جانفي 2021 إنّ النقمة والقهر بلغا أقصاهما في صفوف المواطنين في ظلّ ما يجري من محسوبية وحماية لمصالح لوبيات نافذة على حساب المواطنين البسطاء، منتقدا في الأثناء عدم اتخاذ الحكومة لإجراءات لإعانة الفئات الفقيرة خلال فترة الحجر.

وحمّل عمّار مسؤولية الوضع إلى الطبقة السياسية عموما، لكنّه يعتبر أنّ الماسكين بالحكم لهم مسؤولية مضاعفة.

واتهم  رئيس الحكومة بحماية مصالح الأطراف والعائلات النافذة، مشيرا إلى أنّ حماية مقرات اللوبيات الكبيرة ومصالح الفرنسيين في تونس (مساحات تجارية كبرى) هو الذي حال دون الوصول إلىها من قبل المحتجين، وفق قوله.

ونفى عمّار أن تكون تصريحاته تبريرا بأي شكل من الأشكال لما حدث من أعمال نهب وتخريب.
واتهم النائب الإئتلاف الحاكم بإقرار العمل بالاجراءات الإستثنائية في البرلمان  ”لتمرير ما يرغبون فيه” ، مضيفا “عليهم تحمّل مسؤولية ذلك وتبعاته”.

الرابط:اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى