بورتريه

محمد الناصر النفزاوي.. رحيل عن جدالات ثقافتنا


 

كان الباحث والأكاديمي التونسي المتخصّص في الحضارة العربية محمد الناصر النفزاوي (1948 – 2021) قليل الظهور في وسائل الإعلام، وكأنه لا يحبّ جدالاتها وسجالاتها. حتى على الإنترنت، يقتصر حضوره على بعض المعلومات حول مسيرته المعرفية، وتسجيلٍ لإحدى محاضراته. أمّا صوره، فهي نادرة.

المفارقة أن النفزاوي، الذي رحل عن عالمنا ليلة أمس السبت، كان معروفاً بين طلبته وأصدقائه كأحد أكثر المثقفين اهتماماً بالجدالات التاريخية الكبرى في الثقافة العربية، وأبرزها تلك التي دارت بين الغزالي وابن رشد في العصور القديمة، أو بين وجوه عصر النهضة العربية في أزمنة أقرب.

لعلّ كتابه “الدولة والمجتمع: من محنة ابن رشد إلى خصومة محمد عبده – فرح انطون” (2000) يعبّر عن محاولته هذه في رصد مختلف تجاذبات الحياة الفكرية في الثقافة العربية. ويُحسَب له أنه كان يقدّم قراءات لا تناصر أيّ طرف، بل تقدّم هذه “الخصومات الفكرية” في إطار أوسع، حيث يضيء سياقاتها السياسية والاجتماعية، فتبدو في النهاية إفرازاً ثقافياً طبيعياً تهيّأت له كل الظروف ليكون، حتى ولو كان ذلك تحت أسماء شخصيات أخرى غير التي عرفناه بها.

يمكن اعتبار كتاب “التيّارات الفكريّة السياسية في السلطنة العثمانية (1839 – 1918)” (2001) أشهر أعمال النفزاوي، فقد سدّ هذا العمل – بالفعل – ثغرةً في المكتبة العربية حين قارب المرحلة الأخيرة من العصر العثماني من زاوية فكرية، حيث أظهر كيف تغلغل فكر الغرب، من آدام سميث إلى أفكار القن التاسع عشر، إلى مركز الثقافة الإسلامية وقتها، معتبراً أن الإصلاحات التي عُرفت بـ”التنظيمات” إنما هي تعبيرات عن ذلك.

الرابط : اضغط هنا

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى