أخبار

تعزيز مجالات التعاون بين تونس وألمانيا في مجال الطاقات المتجددة

 

اجتمعت وزيرة الصناعة والطاقة والمناجم سلوى الصغير الثلاثاء ، بالوزيرة الألمانية للبيئة والمحافظة على المحيط والأمن النووي SVENJA Schulze وذلك عبر استخدام تقنية التحاضر عن بعد، للتباحث حول آفاق تعزيز التعاون والشراكة مع الجانب الألماني خصوصا في مجال الطاقات المتجددة
وشارك في اللقاء كل من المدير العام للكهرباء والانتقال الطاقي بلحسن شبيوب والمدير العام للوكالة الوطنية للتحكم في الطاقة فتحي الحنشي والإطارات العليا للوزارة والمؤسسات تحت الاشراف.
وأكدت سلوى الصغير، أنه في إطار التعاون التونسي الألماني تم منح تونس هبة تقدر ب 7 مليون أورو لتمويل مشروع دعم المخطط الشمسي التونسي للفترة) 2017( 2020- وذلك بالتوازي مع الاستراتيجية الوطنية لإنتاج الكهرباء من الطاقات المتجددة بمشاركة كل الأطراف الفاعلة على غرار مصالح الوزارة والشركة التونسية للكهرباء والغاز والوكالة الوطنية للتحكم في الطاقة.
وأوضحت الوزيرة أن المخطط الشمسي التونسي، هو أداة لتحقيق الانتقال الطاقي وربط إنتاج الكهرباء من الطاقات المتجددة بالاقتصاد في استهلاك الكهرباء في فترات الذروة.
كما بينت أن هذا المشروع يهدف إلى تنويع أنظمة إنتاج الكهرباء من الطاقات المتجددة من خلال تركيز 1860 ميغاواط إضافية من الطاقات المتجددة ، مشيرة انه تم انجاز طلب عروض لتركيز 500 ميغاواط من الطاقة الشمسية الفولطاضوئية منذ سنة 2018.
يشار أنه في ظل تفاقم عجز موازنة الطاقة الأولية وارتفاع أسعار النفط والغاز بالأسواق العالمية بالإضافة إلى تزايد المخاطر بالتزود بالطاقة الكهربائية بحكم التعويل على مصادر جديدة للطاقة مقابل ما تزخر به البلاد التونسية من إمكانات هائلة من الطاقات المتجددة خاصة منها الطاقة الشمسية، تم خلال سنة 2015 تحيين المخطط الشمسي التونسي ووضع أهداف طموحة لإنتاج 25 بالمائة من الكهرباء من الطاقات المتجددة سنة 2025 و30 بالمائة سنة 2030

الرابط: اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى