أخبار

 الطبوبي: الوضع الاقتصادي والاجتماعي تأزم في ظل المحاصصة السیاسیة

اعتبر الأمین العام للاتحاد العام التونسي للشغل، نورالدين الطبوبي الیوم الاربعاء، أن الوضع الاقتصادي والاجتماعي تأزم في ظل المحاصصة السیاسیة خلال سنوات ما بعد الثورة. وذكر الطبوبي في افتتاح ندوة فكرية بعنوان “عشر سنوات للثورة أي آفاق لتجاوز الأزمة”، نظمھا اتحاد الشغل بالعاصمة، ان الاستقطاب السیاسي أدى الى عدم التركیز على خدمة الشعب، مشیرا الى أن المسؤولیة الوطنیة تفرض النأي بتسییر الدولة عن المناكفات والتجاذبات. وقال إن “الوقت قد حان للتوجه إلى الكفاءات العلمیة والفكرية من أجل تصويب الخیارات التنموية المعتمدة”، منبھا من تدھور التوزانات المالیة الكبرى للدولة في ظل ارتفاع نسب العجز والمديونیة. وتوجه أمین عام المنظمة الشغیلة بالدعوة الى الحكومة لمصارحة الشعب بحقیقة الوضع الاقتصادي، معبرا عن قلقه ازاء المخاطر الحقیقیة من عجز الدولة عن توفیر الدعم للمستشفیات العمومیة في ظل جائحة كورونا. ولاحظ في سیاق آخر، أن السنوات العشر الماضیة سجلت تدھور عدة منظومات اجتماعیة من بینھا المنظومة التربوية التي تشھد أرقاما مفزعة لمعدلات الانقطاع المدرسي سنويا، مبینا أن السیاسات الحكومیة لم تتوفق طیلة العشرية الماضیة في الايفاء باستحقاقات ومطالب الشعب في الشغل والعیش الكريم

الرابط: اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى