تدوينات

عبد اللطيف المكي : الجيش الوطني في الأعالي…..

 يعرفون الجيش الوطني أو كأنهم لا يعرفونه
الجيش الوطني في الأعالي
فلا تحاولوا جرّه الى الأسفل
لأنه جيش جمهوري
الجيش الوطني في أعالي الجبال يحرس ويطارد الارهابيين ويقيم التحصينات
الجيش الوطني في أعالي السماء في طائراته يرصد ويصور ويتدرب وإن لزم الأمر يقصف.
الجيش الوطني في أعالي البحار في بوارجه يحرص بحرنا وما فيه من رهانات امنية وفرص اقتصادية ويقدم العون لمئات المساكين الذين انقطعت بهم سبل البحر بحثا عن ملاذ.
باختصار جيشنا موجود حيث يجب أن يكون بحسب الأمانة التي حمله إياها الشعب من خلال الدستور وفصلها القانون راضيا ومقتنعا ومجتهدا وبهذا الجهد وجهد قوات الامن الداخلي تنعم اليوم بلادنا بانتصارها على الارهاب
فلماذا يريد البعض جر جيشنا الوطني، دون رغبة منه ولا إرادة الى منطقة الشبهات،؟
لن يقدروا على ذلك فلماذا يحاولون؟ هل كل هذا بسبب اليأس من الحلول السياسية المعقولة؟
الطبيعة الجمهورية للجيش وإحترامه للدستور نقطة قوة كبيرة في نظامنا الديمقراطي وسر احترام الشعب له وإعتزازه وافتخاره به وهو ما جعله يقاتل الارهاب وهو مسنود شعبيا فلماذا يريد البعض إضعافه بجر اسمه الى منطقة الجدل السياسي والانقسام؟
ما مر به جيشنا سنة1991 باعتقال العشرات من ضباطه ورجاله من قبل نظام الاستبداد جعله يعرف قيمة نظامنا الديمقراطي الذي بوأه مكانته السامية.
المشكل في تونس سياسي وبالضبط في أخلاقنا السياسية والحل يكون سياسيا ومن شروط الحل السياسي الخطاب العقلاني الهادئ والمحترم للآخر فهل هم قادرون؟
نعم قادرون لو تأملوا واستحضروا الدروس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى