أخبار

مسؤول بوكالة التصرف في النفايات: ”أخطبوط مفيوزي وراء نفايات إيطاليا”

أكّد مدير الرسكلة وتثمين النفايات في الوكالة الوطنية للتصرف في النفايات في تصريح “لاذاعة موزاييك ” اليوم الإثنين 23 نوفمبر 2020، أنّ ”أخطبوطا مفيوزيا” وراء ملف النفايات الايطالية، انطلق من ايطاليا بتواطؤ من شركة تونسية، مشدّدا على أنّ هذه الحقيقة سيقف عليها القضاء وستدوّل، حسب تعبيره.

وندّد بمحاولات ”جعل الوكالة كبش فداء”، معتبرا أنّ الموضوع يتعلّق بالأمن القومي وأنّه على الرئاسات الثلاث التحرك وفتح تحقيق جدي في الملف.

وأكّد أنّ هذه القضية ليست الأولى ولن تكون الأخيرة في هذا المجال وأنّ شركات عديدة تقوم بإدخال النفايات، مشيرا إلى أنّ الوكالة الوطنية للتصرّف في النفايات لا علاقة لها بهذا الملف الخطير وأنّها ليست من يعطي يعطي التراخيص لإدخال الحاويات مهما كان محتواها.

وزارة البيئة هي الهيكل المختص في منح التراخيص

وكشف أنّ وزارة البيئة هي الهيكل المختص في الاتفاقية الدولية وأنّ القنوات الرسمية التي يمر عليها طلب الموافقة المسبقة تبدأ من ايطاليا وتحديدا من طرف الشركة المعنية عن طريق وزارة البيئة الايطالية إلى وزارة البيئة التونسية، ”وهذا للأسف لم يقع”، حسب قوله، كما بين ان الأمر بديهي والديوانة حارسة الحدود من المفروض أن تكون على علم بذلك”.
وأوضح أنّه لم تقع استشارة الوكالة البتة إلاّ يوم 16 أكتوبر المنقضي، حيث وردت مراسلة مرفوقة بعقد بين شركتين ايطالية وتونسية و”تتضمن التزامات من الشركة الايطالية على الشركة التونسية وتتضمن أنّ النفايات هي نفايات منزلية مجمّعة”.

وأكّد أنّ الوكالة الوطنية للتصرف في النفايات لم تتلق ولم تصدر ولم تمض على أي وثيقة وأنّما الوثيقة المتداولة مدلّسة وأنّه كان على السلطات التونسية ومصالح الديوانة التثبت في كل الوثائق

المصدر : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى