أخبار

تعددت الدعوات إلى رئيس الجمهورية: مساريون لتصحيح المسار يدعون إلى مؤتمر وطني

كريمة الماجري :

تعددت المبادرات والدعوات من اجل تنظيم حوار وطنى يخرج البلاد من الازمة الاقتصادية والاجتماعيةوذلك تحت اشراف رئيس الجمهورية وأخرها دعوة «مساريون لتصحيح المسار».
وقد التقى منذ اسابيع الامين العام للاتحاد التونسي للشغل برئيس الجمهورية قيس سعيد وتحدث عن تقديم مبادرة وطنية تجمع مختلف الفاعلين وتهدف الى إيجاد حلول اقتصادية واجتماعية في ظل استفحال الوضع بسبب مجابهة فيروس كورونا ووفق احد النقابيين فان المبادرة بصدد الاعداد لتقدم رسميا الى رئيس الجمهورية، من جانبه قدم التيار الديمقراطي الاسبوع الماضي محاور المبادرة التى يدعو اليها والتى تختلف عن مبادرة الاتحاد في كونها لا تشمل جانبا سياسيا بل ترتكز على المجال الاقتصادي والاجتماعي كما وجه امس مساريون لتصحيح المسار دعوة الى عقد مؤتمر وطنى حول قضايا اقتصادية وتنموية …
ولئن اختلفت محاور المبادرات لكنها تشترك في ضرورة الخروج من الازمة الاقتصادية والاجتماعية والتنموية وتشترك ايضا في ان يكون رئيس الجمهورية هو المشرف على هذه المبادرة تحت اي مسمى مؤتمر او حوار …
كما تأتى مبادرة مساريون لتصحيح المسار على اثر الأحداث المتسارعة التي برزت الى العموم طيلة الأسبوع الفارط خصوصا بين مؤسسات الدولة الأساسية (البرلمان والحكومة والبنك المركزي) والأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والخبراء … حول موضوع الميزانية التعديلية لسنة 2020 والميزانية العادية لسنة 2021 ما تمثله المسائل الاقتصادية والمالية من تأثير مباشر على الحياة السياسية.

وتبعا لذلك يعتقد مساريون من اجل تصحيح المسار أن كل استمرار في تأجيل معالجة المشاكل الاقتصادية الحادة التي تعيشها بلادنا ستكون له عواقب وخيمة على حياة جميع الفئات والشرائح الاجتماعية وهو ما من شأنه أن تكون له تداعيات خطيرة على مجمل المسار الانتقال الديمقراطي، مشيرين الى ان قضية تمويل ميزانية الدولة بجانبيها التعديلي والعادي قضية يجب التعجيل بحلها بصفة عقلانية بعيدا عن التجاذبات السياسية العبثية.

الرابط:انقر هنا

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى