تدويناتمختارات

الهاشمي الحامدي يدعو التونسيين الى تكوين دولة تونسية عادلة وديمقراطية معتزة بهويتها الإسلامية

السياسي

في تدوينة له على صفحته الرسمية بالفيسبوك دعا الدكتور الهاشمي الحامدي الشعب التونسي الى الالتفاف حول مشروع رؤيته التي تهدف الى تكوين دولة تونسية عادلة وديمقراطية معتزة بهويتها الإسلامية.

وفيما يلي نص التدوينة:

بسم الله الرحمن الرحيم
رسالة لجميع التونسيين والتونسيات
ثورة 17 ديسمبر أنهت عقودا من حكم الحزب الواحد والظلم والخوف. وهي لم تكن عقود ازدهار اقتصادي كما يظن البعض، بل إن شعبنا انتفض عليها في 1969 و1978 و1984 و2008 لأسباب اجتماعية واقتصادية بالأساس، قبل أن يفلح أخيرا في وضع حد لها بثورة 17 ديسمبر، ويتمتع بحرياته السياسية. حريات تغبطه عليها أكثر الشعوب العربية.
صحيح أن حكومات ما بعد الثورة فشلت في تحقيق التطلعات الإقتصادية والإجتماعية للشعب، ولكن هذا ليس مبررا لإحياء نظام الإستبداد والخوف. بالعكس، المفروض أن لا نساوم أبدا على ما تحقق من حريات سياسية، وأن تجتمع أكثريتنا على برنامج سياسي واقتصادي واجتماعي يحقق التطلعات الإقتصادية والإجتماعية للشعب. برنامج لتطبيق حكم القانون العادل على الجميع، وقطع دابر الفساد والرشوة والمحسوبية والتهرب الجبائي، والسيطرة على ثرواتنا الوطنية وتوظيف عائداتها للإنفاق على منوال تنموي جديد وعادل، يعطي الأولوية للتعليم والصحة والتشغيل والفلاحة والعدالة الإجتماعية، ويعزز مكانة تونس وإشعاعها في محيطها الإقليمي والعربي والدولي واستقلال قرارها الوطني بحيث لا تتحكم فيه أية دولة أجنبية. باختصار: برنامج دولة تونسية عادلة وديمقراطية معتزة بهويتها الإسلامية ومنسجمة مع مقومات هذه الهوية.
في الختام، أدعو الموافقين منكم على هذه الرؤية: [دولة تونسية عادلة وديمقراطية معتزة بهويتها الإسلامية] للتواصل معي عبر البريد الالكتروني، فإن يدا واحدة لا تصفق، وتقبلوا تحياتي والسلام. (تاريخ كتابة هذه السطور: مساء الخميس 24 سبتمبر 2020)
▪︎ بريدي الالكتروني: alhachimi@btconnect.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى