رأي

صلاح الدين الجورشي: البرلمان أمس وجّه رسالة لرئاسة الجمهورية مفادها “نحن هنا”

أكّد صلاح الدين الجورشي المحلل السياسي يوم امس 2 سبتمبر 2020 لدى تدخله ببرنامج إكسبريسو بخصوص مصادقة البرلمان يوم أمس على حكومة المشيشي بـ 134 صوتا أنّ الخاسر في هذه النتيجة هو رئاسة الجمهورية بينما الرابح مؤقتا هو المشيشي.

وأوضح الجورشي أنّ اول أمس مثّل انتصارا للبرلمان الذي بقي مهدّدا بنوع من السيف المسلّط عليه بحلّه ودعوة رئيس الجمهورية لانتخابات سابقة لأوانها، وكأنّه وجّه رسالة إلى رئيس الجمهورية مفادها: “نحن هنا، لن تستطيع حلّ البرلمان بإسقاط المشيشي، سندخل اللعبة ونفتك المبادرة” وفق قوله.

وتابع الجورشي: “لا يجب في لعبة البرلمانات أن نحتقر أيّ طرف حتى وإن بدا مشوّشا وصغيرا، لأنه في لحظة من اللحظات يمكن أن يعدّل الكفّة ويغيّر نتائج الرهان”.

وأبرز الجورشي أنّ المشكلة حاليا تكمن في أنّ المشيشي فعلا رجل مستقلّ، وليس لعبة في يد النهضة أو أيّ أحد، ونصحه البعض بالانسحاب وبالتالي عودة المبادرة لرئيس الجمهورية أو المواصلة بدعم من الأحزاب، فاختار الثانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى