أخبار

رغم عدم اعلانه بصفة رسمية … نصاف بن عليّة تؤكّد اعفاءها من رئاسة اللجنة العلمية لمجابهة كورونا

أكّدت السبت 29 أوت، الدكتورة نصاف بن علية ما يتم تداوله منذ أيام بخصوص اعفائها من رئاسة اللجنة العلمية لمجابهة فيروس كورونا.

وقالت بن علية في تصريح لموقع صوت الشعب  أن وزير الصحة أبلغ اللجنة الجمعة الماضي أنه قرر مراجعة تركيبة اللجنة وتعيين نفسه رئيسا لها إلى جانب تعيين عضوين آخرين باللجنة في مهمتي مقرر اللجنة والناطق باسمها موضّحة أن ذلك يعني اعفاءها.

وأشارت نصاف بن علية إلى أن وزير الصحة بالنيابة لم يتحاور معها ولم يعلمها بأسباب ابعادها من رئاسة اللجنة معتبرة أن عملها متواصل مهما كان موقعها.

كما أكدت نصاف بن علية رئيس المركز الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة لراديو ”إي أف أم” يوم الأحد 30 أوت 2020 خبر إعفاءها من مهامها  على رأس اللجنة الوطنية لمجابهة فيروس كورونا، من قبل وزير الصحة بالنيابة الحبيب الكشو، موضحة بأنها وإن كانت لا تعرف خفايا هذا القرار فإنها لا تملك سوى الإذعان له وترفض التعليق عليه، مشيرة إلى أن هذا القرار أسهم في التخفيف ولو بقسط يسير من أعباء العمل المفروضة عليها.

من ناحية أخرى كتب الاعلامي سليم بوخذير صاحب المقال على جريدة صوت الشعب التدوينة التالية:

“عديد المواقع الإعلامية نشرت أمس وأمس الأول نفي وزارة الصحة لإعفاء الدكتورة نصاف بن علية ، والليلة وحين خرجت الدكتورة بن علية إلى الإعلام وأدلت بتصريح منفرد لصحيفة صوت الشعب وأكدت أن وزير الصحة بالنيابة أعفاها فعلا من رئاسة اللجنة العلمية لمجابهة فيروس كورونا ومن مهمة المقررة لم تنقل نفس هذه المواقع التصريح ولم تصحح المعلومة التي نشرتها هذه المواقع مع أن المعنية الأولى بالموضوع هي التي صرحت بذلك.
هل أغاظ هذه المواقع أن صحيفة “صوت الشعب” المناضلة هي التي انفردت بهذا التصريح وهذه المواقع لم تنجح في ذلك؟
أليس من مهام الإعلام تصحيح المعلومة الخاطئة حتى ولو كان المصدر مؤسسة إعلامية منافسة أم أن هذه المواقع تخشى أن تزعج مصادر معالي الوزير بالنيابة؟”

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى