أخبار

وطنیة نصاف بن علیة : نخشى من إنفلات الوضع الوبائي بسبب الحالات الوافدة

أكدت مدیرة مرصد الامراض الجدیدة والمستجدة نصاف بن علیة یوم الاثنین 15 جوان 2020 أن خطر فیروس كورونا حالیا مرتبط أساسا بالحالات الوافدة مذكرة  أن ھذا الوباء لا یزال موجودا في العالم وبان بعض الدول تشھد فترة ذروة إنتشاره قائلة “ یجب ان نحتاط وتونس حالیا سیطرت بشكل جزئي على العدوى المحلیة وھذا شيء إیجابي .“..عدنا للحیاة الطبیعیة لكن یجب أن نحترم ونطبق إجراءات السلامة الصحیة كالتباعد الجسدي وإرتداء الكمامات وإستعمال المعقم لكي نواصل في إحتواء ھذا الفیروس.

وأشارت بن علیة في مداخلة لھا بإذاعة ”إكسبراس أف ام“ إلى احتمال تسجیل انفلات عدوى تفشي كورونا بسبب الحالات الوافدة قائلة ”بالنسبة لي لا یوجد فرق بین التونسیین في الداخل والتونسیین القادمین من الخارج لكن الوضغ الوبائي العالمي فرض علینا الحدیث عن وضع داخلي ووضع خارجي ”متابعة ”الوضع الداخلي یتمیز بالأساس بالسبطرة على العدوى المحلیة وتونس وضعت إجراءات صارمة وصعبة والتونسیون إلتزموا بھا مما جعلنا نصل الى نتیجة السیطرة الجزئیة على كورونا… والوضع الخارجي أیضا فرضه علینا انتشار الفیروس بعدة بلدان في العالم مما جعل البلاد التونسیة تتخذ إجراءات مشددة على الوافدین الیھا“. وبخصوص الإجراءات الصحیة بعد فتح المجال الجوي یوم 27 جوان الجاري قالت بن علیة “ تم إتخاذ جملة من البروتوكولات الصحیة بالتنسیق مع وزارة السیاحة لكل شخص قادم إلى تونس لأن المسافرین والقادمین إلى تونس من عدة مناطق تُعرف بتدھور الحالة الوبائیة بھا معرضون خلال السفر لخطر العدوى بالفیروس

وتابعت “ بالنسبة للسائح الذي سیمكث بتونس أكثر من أسبوع فسیتم اخضاعھ بصفة إختیاریة لتحلیل مخبري لھ خلال الیوم السادس للتأكد من سلامتھ وسیتم تتبع المسلك  السیاحي الذي قام بزیارتھ لنأمین سلامة المواطنین أیضا“. وأضافت بن علیة ”ھذا الاجراء فرضھ علینا الفیروس“ مشیرة الى أن الاستراتیجیة التي إتخذتھا تونس في التقصي عن وباء كورونا ھي دینامیكیة ومتطورة وذلك إتباعا للوضع الصحي العالمي.

المصدر: عسلامة تونس بتاريخ 15 جوان 2020

اضغط هنا لقراءة الخبر من مصدره الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى