رأي

حول اغتيال البراهمي وبلعيد واتهامات الجبهة المتجددة للجميع

السياسي____

 

مختار عميض

 

تتالت ردود الفعل والمواقف بعد الاتهامات التي وجهتها هيئة الدفاع في قضية الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي
اتهامات بالجملة وزعتها الهيئة على كل من الإئتلاف الحاكم و وزارة الداخلية وحركة النهضة في قضية الإغتيالات بعد سنوات على انقضائها في الوقت الذي لاتزال فيه أطوار القضية بيد القضاء.

حركة النهضة نفت نفيا مطلقا وجود أي نشاط لها خارج اطار القانون المنظم للأحزاب وأن حديث الجبهة الشعبية عن تنظيم سري أكاذيب لا صلة لها بالحقيقة، مستنكرة تلفيق التهم المجانية لمؤسسات الدولة من قضاء وأمن ورئاسة جمهورية والإساءة للعلاقات الخارجية للبلاد.

التهم الموجهة لأحزاب قانونية تحضى برضى شعبيا وقاعدة جماهيرية كبيرة، اعتبرها البعض تدفع باتجاه خلق صدام بين هذه الهيئة مع القضاء والدولة لأنها تحولت من هيئة دفاع إلى هيئة محاكمة حل مكان الدولة بجهازها القضائي والأمني.

وبخصوص حديث لجنة الدفاع عن الفقيدين شكري بلعيد والبراهمي، رأى متابعون للشأن الوطني، أن كشف ماسمتها اللجنة وثائق جديدة هي إختراق لأجهزة الدولة للحصول على تلك المعلومات أوصياغتها بطريقة جهاز مخابرات مواز سعيا منها للتأثير على مجرى الملف والتشكيك في أهم دعائم الدولة وأركانها وهي استقلالية المؤسسة القضائية.

كما أشار متابعون الى نقطة لايمكن اغفالها تتعلق بالتوظيف الحزبي والسياسي لملف اغتيال شكري بالعيد والحاج براهمي في تفاعلات وطنية ودولية، في وقت مرت فيه البلاد بأول استحقاقي بلدي، وتُقدم فيه على محطتين انتخابيتين بارزتين مما يفترض تقديم برامج انتخابية جدية قادرة على المنافسة بدل الاستثمار في دماء الشهيدين للتغطية على الفشل السياسي والتضحية بالرصيد الشعبي وفقدان مصداقيته.

اما بشأن شخصية مصطفى خذر فقد اكدت مصادر انه حصل على وثائق

أما عن انتقاد البعض لموقف حركة النهضة الذي وصوفه بالفاتر فقد أشارت شخصيات سياسية إلى أن الأمر يتطلب التحلي بالهدوء وعدم الإنزلاق إلى التشنج وفقدان الأعصاب في الرد على اتهامات يجب أن تعتبر صبيانية ومراهقة سياسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى