أحزابأخبار

حركة الشعب تدعو إلى التّمسك بيوم 1 أكتوبر من كل سنة ”يوما وطنيّا ضدّ التّطبيع”

     حملت يوم امس الأحد 30 سبتمبر 2018، حركة الشعب النّظام الرّسمي العربي و كل مؤسّساته مسؤوليّة ما آلت له الأوضاع في فلسطين نتيجة لما وصفته بـ”خضوعه للإملاءات الإستعماريّة ومسايرته لمخطّطاتها في تدمير مصير الأمّة”، معتبرة ”أنّ الجماعات التّكفيرية و الإرهابيّة شريك فعلي في هذه المخطّطات”.

وأصدرت الحركة بيانا بخصوص الذكرى الـ33 للعدوان الصّهيوني الغاشم على ضاحية حمّام الشّط التي إختلط فيها مرّة أخرى الدّم التّونسي و الفلسطيني دفاعا عن فلسطين وعروبتها، داعية جماهير الشعب التونسي إلى التّمسك بيوم 1 أكتوبر من كل سنة ”يوما وطنيّا ضدّ التّطبيع”، وفق نص البيان.

كما دعت حركة الشعب القوى السّياسيّة و الإجتماعيّة المؤمنة بقضيّة فلسطين لمزيد الضغط على منظومة الحكم و الإئتلاف الحاكم من أجل سنّ قانون تجريم التّطبيع، مشيرة إلى أنّ ”الدّماء الزكيّة التي سالت إثر هذا العدوان لم تكن الأولى و لم تكن الأخيرة التي قدّمها شعبنا العربي في فلسطين و في كل الوطن العربي من أجل الحريّة و الإنعتاق، ولن تزيدنا الاّ إصرارا على مواصلة التّصدي للمشروع الإستعماري الصّهيوني المدعوم من الرّجعية العربيّة وأنظمة العمالة و الولاء”.

وللإشارة تحيي تونس يوم غد الاثنين 1 أكتوبر 2018، الذكرى الـ33 لأحداث حمام الشط.

المصدر:نسمة __ 30 سبتمبر / ايلول 2018

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى