أخبار

عمر صحابو للباجي قايد السبسي: تونس ”ماهيش لعبة” سيّد الرئيس

 

 

في تسجيل فيديو جديد وجّه السيد عمر صحابو انتقادات عنيفة لرئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي بسبب عدم حسمه لموقفه من مسألة الترشح للانتخابات الرئاسية لسنة 2019 في حواره الأخير مع سفيان بن فرحات وهو ما يدل على عقلية مخزنية مازالت متعطشة للسلطة رغم تقدمه في السن ، و اعتبر صحابو أن الوضع في تونس متدهور جدا و الوضع الإقتصادي خطير بعد انهيار صرف الدينار و تصريحات الوزير السابق الفاضل عبد الكافي التي وصف فيها وضعية تونس المالية بــ ”العطرية” التي تدبّر شؤونها كل يوم لتسديد أجور الموظفين .

و أضاف بأن ترشح الباجي قايد السبسي سنة 2014 كان قرار غير صائب أما إذا ترشح لانتخابات 2019 فسيكون الأمر كارثيا ، و انتقد بعض مستشاريه و بطانته من الانتهازيين و المتملقين الذين يزيّنون له كل شيء و لا تهمهم سوى مصالحهم و لا يجرؤون على قول الحقيقة . و ذكّره بحواره مع جريدة المغرب يوم 30 ديسمبر 2012 عندما سئل عن مرشح نداء تونس للانتخابات الرئاسية فقال أنه يدعم ترشح بعض الشخصيات الندائية القادرة على المهمة و طرح إمكانية عدم ترشحه .

و اعتبر عمر صحابو أن الفضل في وجود الباجي قايد السبسي في قصر قرطاج يعود إلى راشد الغنوشي ، و الذي عمل على إلغاء الفصل الذي يحدد سن الترشح لرئاسة الجمهورية بــ75 عاما لتمهيد الطريق أمامه ، و جاءت تلك الخطوة بعد لقاء باريس لكن بشرط أن يكون الغنوشي و حزبه حركة النهضة مشاركا في الحكم .

و شدد صحابو على أنه يختلف جذريا مع الغنوشي لكنه يشهد له و يعترف بأنه داهية سياسي و ذكي جدا . و قال بأن ما يردده الباجي حول الإضطرار للتحالف مع النهضة في الحكومة بسبب نتيجة الإنتخابات غير صحيح لأنه كانت هناك إمكانية ليشكل نداء تونس أغلبية مريحة مع آفاق تونس و الإتحاد الوطني الحر و 10 مستقلين ليكون المجموع 125 نائبا ، و بالتالي لن يحتاج لا للنهضة و لا للجبهة الشعبية .

و أضاف صحابو بلهجة حادة موجهة إلى رئيس الجمهورية أن تونس ليست لعبة تتقاذفها أهواءه و طموحاته ، معتبرا أن الباجي قايد السبسي كانه يسعى للثأر من الزعيم بورقيبة بالجلوس في مكتبه في قرطاج لأنه و إن كان يحب بورقيبة لكنه لم ينس أن بورقيبة أهانه في مرات عديدة ، و استنكر صحابو أسلوب خطاب الباجي قايد السبسي عن الزعيم بورقيبة عند الاحتفال بعيد المرأة و ذكره مع بعض الشخصيات الوطنية الأخرى في حين أنه لولا بورقيبة لما صدرت مجلة الأحوال الشخصية بشهادة السيد أحمد المستيري الذي كان وزيرا للعدل وقتها .

و أكد عمر صحابو أنه لا خوف على تونس مهما اشتدت الأزمات بفضل نسائها و رجالها المخلصين و ستتجاوز صعوبتها كما فعلت في الماضي ووعد بفيديو جديد في نوفمبر القادم للكشف عن حقائق جديدة .

باب نات 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى