إستفهامات

نقاط استفهام؟ حلقة 07-04-2017

 

  • ما حقيقة وجود جدل واسع بين أحزاب الائتلاف الحاكم حول اجراء تحوير حكومي، خاصة وأن بعض المصادر تؤكد أن رئيس الحكومة يوسف الشاهد قد يجري تحويرا وزاريا خلال قادم الأيام، ويتعلل الداعمون لاجراء التحوير خلال قادم الأيام بأداء بعض وزرائه في ما يتعلق بمحاربة الفساد وعدم القدرة على احداث الاستقرار في وزارات ومؤسسات كبرى، بينما تُرجح مصادر أخرى ان المؤكد أن التغيير الوزاري لن يتم قبل بداية جويلية القادم؟
  • هل فعلا سينطلق بث قناة M24 TV في الموعد الرسمي، والذي حدد ليوم 15 افريل 2017 على النايل سات، تردد 10727، ببرمجة فنية ثقافية جامعة تعتمد على انتاجات دول المغرب العربي وتطعيمها بإنتاجات عربية مدعمة بتعاقدات مع مجموعة من أهم الإعلاميين الشباب في المنطقة؟
  • هل سيتم فعلا بعث قنصلية تونسية في غينيا خصوصا بعد تدشين أول رحلة للخطوط التونسية بين البلدين وهو خط يندرج ضمن استراتيجية الانفتاح على الأسواق الافريقية؟
  • ما مدى حقيقة أن هناك جدل في الكواليس حول إمكانية تغيير أحد وزراء السيادة بغض النظر أن التحوير الوزاري سيتم في افريل او في بداية جويلية القادم، رغم تمسك أحد الأحزاب الكبرى بذلك الوزير ودفاعه المستميت عنه؟
  • ما هو الحزب المُؤسس في “جبهة الإنقاذ والتقدم”، والذي يشهد خلافات كبرى بين قياداته بل وسيشهد عمليا انشقاقات في صفوفه و في كتلته النيابية، بل ويستعد عدد من ممثليه في بعض الجهات لاتخاذ خطوات سياسية تجاه القيادة المركزية للحزب؟
  • هل فعلا سيغادر قياديون في حزب ليبيرالي معروف عقد أخيرا مؤتمره الثاني و يلتحقون بحزب البديل بقادة المهدي جمعة، خاصة وان بعض يؤكد أن المترشح الثاني لرئاسة الحزب هو من سيكون على رأس المغادرين؟
  • هل فعلا ستصدر مجلة Historia الفرنسية، عدد خاص بتونس تحت عنوان: من حنبعل الى الثورة، وذلك يوم 22 ماي القادم، خاصة وان بعض مصادر تؤكد أيضا أن فرانس 24 وإذاعة فرنسا الدولية مساحات هامة للحديث عنه؟
  • ما حقيقة وجود محاولات لإعادة تركيز خلايا إرهابية في مدينة صبراطة الليبية لخدمة اجندات تفجير المنطقة الغربية وضرب الاستقرار لصاح اطراف بعينها كما ان الهدف الثاني هو التحضير لضرب استقرار كل من تونس والجزائر، والمعلوم أن وساطات جارية لإطلاق سراح بعض المقربين من النظام الليبي السابق في اطار عملية مصالحة تجري منذ مدة؟

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى