تقارير

نقابة الصحفيين تعبر عن إنشغالها للتسريبات الإعلامية حول إعتزام رئاسة الحكومة إجراء تحويرات على رأس وسائل الإعلام العمومي

 

عبّر المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، عن إنشغاله للتسريبات الإعلامية المتكررة، حول إعتزام رئاسة الحكومة إجراء تحويرات على رأس وسائل الإعلام العمومي، مما تسبب وفق تقديرها “في حالة من الفوضى والإضطراب وعدم الإستقرار على مستوى التسيير الإداري لهذه المؤسسات”.

وإنتقدت النقابة، في بيان لها عقب إجتماعها الدوري اليوم الجمعة، “تعمّد مسؤولين في رئاسة الحكومة إستدعاء أشخاص بعينهم، و إقتراحهم على رأس هذه المؤسسات، في محاولة لخلق جيل من المسؤولين الموالين لهم”، مؤكدة أن التحويرات داخل مؤسسات الإعلام العمومي “يجب أن تستند إلى تقييم واضح وعلمي” لنقاط الإخفاق والفشل للإدارات الحالية، على خلفية الحوكمة وتحسين المحتوى وخدمة المرفق العام .

وشددت على ضرورة “أن تتم عملية التسميات الجديدة على أساس برامج وتصورات واضحة لا وفق الولاءات الشخصية والسياسية”، مؤكدة أنها لن تساند أي مرشح على حساب آخر، بل ستدعم برامج ومشاريع لتطوير وإصلاح الإعلام العمومي.

كما ذكرت النقابة في بيانها، بأن عملية التحوير بمؤسسات الإعلام العمومي السمعي والبصري، يجب أن تستند إلى ما جاء في المرسوم عدد 116 المتعلق بحرية الاتصال السمعي والبصري، فضلا عن أخذ دور الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري بعين الإعتبار.

 

المصدر، 2017/03/31

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى