تقارير

ندوة قومية عربية في تونس بمشاركة لبنان لتنمية الإقتصاد

 

أقام الإتحاد التعاوني العربي في تونس ندوة قومية عربية بالتعاون مع الإتحاد التعاوني العربي والإتحاد الوطني للجمعيات التعاونية التونسية، ومجلس الوحدة الإقتصادية العربية بعنوان “مكونات الاقتصاد الاجتماعي والتضامني تُفيد وتستفيد” بمشاركة 13 دولة عربية إضافةً إلى دولتيّ إسبانيا وفرنسا ومؤسسات فريدريش إيبرت، مكتب التنمية المغاربية، شبكة الإبرو متوسطية للاقتصاد الاجتماعي، شبكة المغربية للاقتصاد الاجتماعي ممثل عن الفضائيات العربية واتحاد الشغل في تونس.

هذا ومثّل لبنان خلال الندوة وفد برئاسة الأستاذ سمير أيوب نائب رئيس الاتحاد التعاوني العربي والذي كان له كلمة خلال الندوة تناول فيها دور الجمعيات التعاونية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية.
وتحدّث أيوب عن الركائز الأساسية للإقتصاد الاجتماعي والتضامني فيما يخصّ التجربة اللبنانية بشكل خاص مشيراً إلى أنه في لبنان 1400 جمعية تعاونية منتشرة في جميع المحافظات اللبنانية وتتكوّن من التعاونيات (الزراعية، الحرفية، التصنيعية، الإنتاج الزراعي والحيواني، الأسماك والنحل…)، لافتاً إلى أن الاتحاد الوطني العام للجمعيات التعاونيات اللبنانية قد أقدم على العديد من الخطوات لمساندة تلك التعاونيات من خلال تصريف الإنتاج وإقامة الندوات والدورات وورش العمل المتخصصة.

وتطرّق أيوب خلال كلمته إلى الدور الثاني الذي لعبه الاتحاد من خلال الربط ما بين الجمعيات التعاونية ومحاولة السعي إلى إيجاد العوامل المشتركة والعمل عليها بشكل يتلائم مع طبيعتها وخصوصيتها.
وخلُصت الندوة إلى العديد من التوصيات أهمها:
1- تكوين قاعدة بيانات للفاعلين في مجال الاقتصاد الاجتماعي والتضامني.
2- إيلاء التكوين والتدريب أهمية خاصة بالإضافة إلى التوثيق.
3- دعوة اتحاد إذاعات الدول العربية لبث حصص دورية عن أهمية العمل التعاوني.
4- تكثيف الاتصالات بالحكومات العربية لدفع العمل التعاوني في خطوة لتفعيل العلاقة بين الحكومات والتعاونيات.
5- قيام الجامعة العربية بتوظيف وإقحام الاقتصاد الاجتماعي والتعاونيات في جميع برامجه التنموية.
6- إعداد مشروع قانون إطاري للاقتصاد الاجتماعي والتضامني

    NBN 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى