إستفهامات

نقاط استفهام؟ حلقة 24-03-2017

 

أبو نادين

 

  • بعد جلسة الاستماع التي نظمتها هيئة الحقيقة والكرامة اليوم 24 مارس 2017، هل سيُطالب عدد من السياسيين والمؤرخين و بعض قوى المجتمع المدني التونسي، بإعادة كتابة تاريخ الحركة الوطنية التونسية بعدما تبين للرأي العام أن التاريخ في تونس قد دُرَس بناء على مقولات “الزعيم الواحد” و”الفكرة الواحدة” و”الحزب الواحد” …؟
  • لما غابت التحليلات السياسية والمتابعة الإعلامية لزيارة رئيس الحكومة للسودان خاصة وان تلك الزيارة هي مقدمة موضوعية للجولة الافريقية التي ينوي الشاهد القيام بها لعدد من البلدان الافريقية خلال شهر أفريل المقبل؟
  • هل أن التراشق بالاتَهامات الى حد وصف الاتباع رجال كل طرف بـــ”الكلاب”، هو ايذان بالمرور الى محطة أخرى من الصراع بين الشُقوق واللُوبيات في حزب نداء تونس، أم أنها النهاية العملية للشخصين المُتصارعين سياسيا وأخلاقيا أم أنها محطة من محطات بسط النفوذ على الحزب واستعداد مرحلي لمحطتي الانتخابات البلدية والتشريعية؟
  • ما هي الخطوات العملية لجمعيات المجتمع المدني في تونس وجمعيات الدفاع عن الحيوان، تجاه السياسيين لزهر العكرمي وشفيق جراية؟
  • ما سر عدم نقل قناة الحوار التونسي (كمثال للكر لا الحصر)، لجلسات الاستماع أو حتى نقل خلاصات منها أو تقارير إخبارية عنها؟
  • من سيُعوض عمليا الإعلامي “برهان بسيس” في قناة التاسعة بعد اختياره الالتحاق بحزب نداء تونس مكلفا بالملفات السياسية، خاصة وان القناة عرفت باختيارها لمنشطين على المقاس من حيث السيرة الذاتية السياسية والفكرية، والمعلوم أن برهان بسيس كان ناشطا طلابيا ضمن الفصيل الطلابي للبوكت (حزب حمة الهمامي يومها)، قبل أن يلتحق عمليا بنظام المخلوع كبوق دعاية حتى مساء 13 جانفي 2011؟
  • لماذا لم يسلط الاعلام الضوء على اعترافات الإرهابيين الطاهر ضيف الله وهشام المناعي، وخاصة في علاقة بالتهريب وتحويل الأموال، وما هو عمليا السر الحقيقي وراء عدم تسليم الإرهابي أيمن الجويلي المعروف باسم أبو تميم ( يمكن مراجعة التقارير الصحفية لمنى ميساوي في صحيفة الصريح اليومية خلال الأيام الماضية)؟
  • ما سر تعمد السياسي لزهر العكرمي ذكر اسم أحد “المهربين” في توجيه اتهامات لرجل الاعمال شفيق جراية بأنه على علاقة به، وهو ما يعتبر خرقا لمجريات التحقيق قبل انتصاب المحكمة في جلسة أولى، ولما لم يكتف العكرمي بتقديم قضايا وشكاوي في الغرض؟

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى