تقارير

احتجاجات ليلية في مدينة الجم التاريخية ضد بيع الخمور

 

 

تشهد مدينة الجم التاريخية في تونس صباح اليوم الاربعاء هدوء حذرا غداة عنف واحتجاجات بسبب إعادة فتح نقطة بيع للخمور في الجهة اثارت غضبا بين صفوف السكان.

وشهدت المدينة، التي تضم أحد أشهر المسارح الرومانية في العالم والواقعة بولاية المهدية الساحلية جنوب شرق العاصمة، احتجاجات ليل الثلاثاء أدت إلى قطع الطرق وحرق الاطارات المطاطية وتعطل حركة سير القطارات المتجهة نحو العاصمة.

وتدخلت الشرطة لوقف الاحتجاجات عبر استخدام الغاز المسيل للدموع كما أوقفت عناصر من بين المحتجين.

ويسود المدينة المستقطبة للسياح هدوء حذرا صباح الأربعاء.

واندلعت احتجاجات سابقة في المدينة تطالب بغلق محل بيع للخمور وأدى ذلك بالفعل إلى اغلاق مؤقت له.

وأصدرت وزارة التجارة قرارا بالغلق في شباط/ فبراير 2016 لكن صاحب المحل تحصل على حكم قضائي مؤيد له ما سمح له بإعادة نشاطه.

ويقول ممثلون عن المجتمع المدني في الجهة إن فتح محل لبيع الخمور لا يمثل مشروعا للتنمية في الجهة التي تعاني كأغلب المناطق الداخلية في البلاد من ارتفاع نسب البطالة في صفوف الشباب وتأخر مشاريع التنمية منذ أحداث الثورة عام 2011.

وتعرف تونس نسب عالية لاستهلاك الخمور، وأثناء صعود التيار الاسلامي عقب احداث الثورة في 2011 تعرضت عدة نقاط لبيع المواد الكحولية إلى التهشيم والغلق من قبل جماعات سلفية.

 

المصدر: القدس العربي، 2017/03/22

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى