رأي

الأسباب الحقيقية لإقالة أو إستقالة عبيد البريكي

 

 

منذ سنة 2011 وعدد هام من النقابيين متفرغ للعمل النقابي وهم من ابناء وزارة التربية يتقاضون اجورهم الشهرية من الوزارة وتبلغ تكلفة اجورهم السنوية اكثر من 800 الف دينار تصرف من اموال المجموعة الوطنية والآن وبعد انتهاء مهامهم النقابية طالب وزير التربية من رئيس الحكومة ضرورة عودتهم لمباشرة عملهم بالوزارة فأحال الشاهد الملف لوزير الوظيفة العمومية عبيد البريكي الذي رفض تطبيق القانون والحال انه مسؤول عن الوظيفة العمومية وعن الحوكمة واكثر من ذلك اشعل الفتيل بين الحكومة والنقابة وفي السابق حاكموا مسؤولي التجمع على إلحاق موظفين بالتجمع. اما مع النقابة فيريدون خرق القانون.

رياض الحمزاوي 

المصدر: الصفحة الخاصة للكاتب 

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى