رأي

لماذا أصبح الثعالبي ثوريا؟

 

في حوار مع صحيفة ” العالم ” المصرية بعددها رقم 100 الصادر بتاريخ 7 أكتوبر سنة 1927 سئل الأستاذ الثعالبي عن سبب تحوله من إنسان هادئ ومسالم إلى إنسان ثوري فقال: “لقد كنتُ في حداثتي شديد الهُدوء والسّكون قليل الحركة والجلبة، ميّالاً إلى السّلم والقنوع، غير أنّي كلّما كبرت سنة رأيت أعمال السّلطة الفرنسيّة بعينٍ أشدّ من التي كنت أراها بها في السّنة التي قبلها، فيزداد سُخطي وينمو رُوح الثّورة في قلبي، وأعكف على التّفكير في الوسيلة أو الوسائل التي يجب علينا أن نتوسّل بها لنفكّ قيُودنا، ونتمتّع بحريّتنا واستقلالِنا. فتَرون من هنا أنّ السّلطة الفرنسيّة هي الّتي حوّلتني من رجلٍ هادئ إلى رجلٍ ثائرٍ. وعندي أنّها حوّلت ألوفًا غيري سَواء كان ذلك في شمال إفريقيّة أو في الدّيار السّوريّة”.

الدكتور مصطفى الستيتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى