تقارير

الغنوشي : “بوتفليقة طلب منّي الوساطة مع الإسلاميين الليبيين”

   

قال رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي في حوار لجريدة الخبر إن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة طلب منه خلال لقائهما الأخير أن يبذل ما يستطيع من مساعي لإقناع الإسلاميين في ليبيا بالقيام بدور ايجابي لدعم مبادرات حل الأزمة الليبية وتقديم التنازلات الممكنة.

وأضاف الغنوشي أنه التقي  يوم الثلاثاء الماضي في تونس بالشيخ الإسلامي الليبي علي الصلابي بحضور أحمد أويحيي رئيس حزب التجمع الوطني الجزائري، مشيرا إلى أنّ الصلابي تعهد بالترويج لمبادرة تونس ومصر والجزائر لحل الأزمة في ليبيا وإقناع كافة الأطراف الليبية بحل سياسي مدني للأزمة.

لقاء كوبلر:

وكشف رئيس حركة النهضة في سياق متصل أنه التقى الشهر الماضي بالمبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر ونصحه بأن جمع تونس ومصر والجزائر ضمن مبادرة  تكون الإطار الأمثل لإطفاء الحريق الليبي خاصة و أنه للجزائر وتونس تجربة للتوافق الوطني.

ولفت رئيس حركة النهضة للخبر الجزائرية إلى الاجتماع الذي سيعقد قريبا في تونس بين وزراء خارجية تونس ومصر والجزائر حول الأزمة الليبية، وإذا كانت الأمور كما هو مأمول سيتوج بقمة تنعقد في الجزائر بين الرؤساء الثلاثة.

ويذكر أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة استقبل الأحد 22 جانفي 2017 بالجزائر العاصمة، رئيس حركة النهضة التونسيةراشد الغنوشي، وجرى اللقاء بحضور وزير الدولة مدير الديوان برئاسة الجمهورية أحمد أويحيى ووزير الشؤون المغاربية والإتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية عبد القادر مساهل، ونقلت مصادر أن الأزمة الليبية قد أخذت حيز الأسد من النقاش في ظل سعي البلدين إلى احتوائها.

ويذكر أن صحيفة الخبر الجزائرية قد أوردت في وقت سابق أن مدير ديوان الرئاسة أحمد أويحيى أدى زيارة غير معلنة إلى تونس بداية هذا الأسبوع التقي خلالها القيادي الإسلامي الليبي علي الصلابي بمنزل رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي  في إطار الجهود  لتسوية الأزمة الليبية.

وأكّد قيادي في حركة النهضة لموزاييك حصول لقاء بين القيادي الإسلامي الليبي علي الصلابي ورئيس حزب التجمع الوطني الجزائري أحمد أويحي في بيت رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي لبحث الحلول الممكنة لتسوية الملف السياسي الليبي.

 

المصدر: موزاييك أف أم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى