تقارير

جهاز استخبارات أجنبي/200 إرهابي في الجبال التونسيةو تسلل 11″داعشيا” 

           تلقت المصالح الأمنية التونسية خلال الأيام القليلة الفارطة تحذيرات من جهاز استخبارات أجنبي حول توّفر معلومات استعلاماتية مفادها تسلل 11 إرهابيا ينتمون لتنظيم داعش الإرهابي إلى تونس عبر الحدود الليبية دون أي إيضاحات أخرى. وهذا حسب ما أوردته جريدة الصباح عن مصادر أمنية مطلعة.

وقالت هاته المصالح أن من الممكن أن يكون الإرهابيين ممن تلقوا تدريبات عسكرية في المعسكرات الليبية التي فتحتها التنظيمات الإرهابية في ليبيا، وشاركوا في عمليات قتالية ضدّ قوات الجيش الليبي بقيادة خليفة حفتر.

كما شددت على أن الإرهابيين تسللوا وفق المعطيات المتوفرة عبر الحدود خلسة ولا يعرف إن كانوا مسلحين أو لا وهاربين من القتال في ليبيا أو لغرض آخر.

وكان عدد من الخبراء الأمنيين حذروا بدورهم في وقت سابق من خطر تسلل الإرهابيين من ليبيا إلى تونس أو من الجزائر إلى تونس للتحصن بالجبال المتواجدة بجبال القصرين وجندوبة والكاف وسيدي بوزيد التي لازالت تتواجد فيها عناصر تكفيرية لا يقل عددها عن المائتي عنصر جلهم يحملون الجنسية الجزائرية ومناصرتها ودعمها في الإعداد لأعمال إرهابية.

كما حذّر عدد من الحقوقيين والسياسيين من عودة الإرهابيين التونسيين المنضمين لــ ”تنظيم داعش الإرهابي”  لكونهم خطرا يهدد الأمن القومي للبلاد.

كما تمكنت  قوات الأمن الداخلي بالتنسيق مع النيابة العمومية  خلال الأيام الأخيرة  من القبض على المزيد من العناصر التكفيرية من بينهم :

  • من كان يخطط للتسلل إلى ليبيا لتلقي التدريبات والمشاركة في القتال
  • مشتبه في انتمائها لتنظيم إرهابي ونشر تدوينات ممجدة للتنظيمات الإرهابية ومعادية لمدنية الدولة ومحرضة على الأمنيين والعسكريين .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى