تقارير

الغنوشي يخرج عن صمته و يتحدث عن اتهامه بـــ “الديبلوماسية الموازية”

 

 

نفى راشد الغنوشي، رئيس حركة “النهضة” التونسية، ما يروج من حديث عن كون أنشطته الخارجية، تندرج ضمن “الدبلوماسية الموازية” للدبلوماسية الرسمية التونسية.

وقال الغنوشي في مقابلة مع مراسل “العربية.نت” في تونس، رداً على سؤال يتعلق بالاتهامات التي توجه له، بكونه استغل ضعف مؤسسات الدولة، لصالح القيام بدبلوماسية حزبية، خاصة من خلال الزيارات المتكررة للجزائر، التي حظي فيها باستقبال رسمي من قبل الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة، إن اتصالاته الخارجية “تندرج ضمن ما يعرف بالدبلوماسية الشعبية التي لا تعوض الدبلوماسية الرسمية للدولة.”.. التشويش على الدبلوماسية الرسمية. وتابع قائلاً: “الدبلوماسية الشعبية في العلوم السياسية، تقوم بها الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني، وهي لا تنافس ولا تشوش على الدبلوماسية الرسمية، بل إنها تسير وراءها وتدعمها وتفتح لها آفاقاً”.

وحول ما اعتبره البعض نوعاً من “الانزعاج” الحكومي من أنشطته الخارجية بدون صفة رسمية، أشار الغنوشي إلى أنه “لم يسجل علينا في زياراتنا الخارجية أن وقع التنبيه إلى أننا أفسدنا أو شوشنا على علاقة بلادنا مع هذا الطرف أو ذاك، كما أننا لا نعقد أو نبرم اتفاقات فهذا هو شأن المؤسسات الرسمية”.

وإجابة عن سؤال يتصل بوجود “تشويش”، على مبادرة الرئاسة التونسية، حول الموضوع الليبي، حيث تسعى تونس بالأساس إلى الدعوة لقمة ثلاثية تضم دول الجوار الليبي (تونس ومصر والجزائر) خلال الأيام القليلة القادمة، أوضح الغنوشي، أن الرئاسة التونسية على علم بكل تحركاته – حيث إنه التقى الرئيس السبسي قبل سفره الأحد للجزائر – وأكد أن تحركاته رافد لدعم مبادرة الرئيس، وفق تعبيره.

وأعلن الغنوشي أن جزءاً مهماً وكبيراً من زيارته الأخيرة للجزائر متصل بتفاعلات الملف الليبي، الذي هو محل اهتمام كل دول المنطقة وخاصة دول الجوار الليبي، وهي تونس ومصر والجزائر، وأكد أن هناك أطرافاً أساسية في المعادلة لا يمكن أن يتحقق السلم والاستقرار من دون مشاركتها، و”هذه الأطراف أو بعضها لنا بها علاقة”، وفق تأكيده.

 

المصدر: الإخبارية التونسية 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى