تقارير

المرزوقي: ”نسمع جعجعة ولا نرى طحينا وصبر التونسيين ينفذ”

 

    حذّر الرئيس التونسي السابق منصف الجمعة من تدهور الوضع الاقتصادي والاجتماعي في بلاده ومن “فشل” السلطة الحالية، في حين تواجه مجددا توترات اجتماعية.

وقال المرزوقي في أول صحافي له عام 2017 إن “المؤشرات تثير الخوف. ما يقلقني هو أن السلطة بعد أكثر من سنتين لم نر شيئا” من إنجازاتها.

وأوضح “نسمع جعجعة ولا نرى طحينا”، مضيفا “اليوم يقول هذا الرجل (الرئيس الباجي قائد ) إن 2017 ستكون سنة الإقلاع، وهذا الإقلاع كان يجب أن يكون عام 2015”.

وبالنسبة إلى المرزوقي فإن الدليل على “فشل” السلطات هو تجدد في المناطق، وهو ما يظهر أن “صبر الناس بدأ ينفد” على حد قوله.

واندلعت اشتباكات الخميس لليوم الثاني على التوالي بين متظاهرين وشرطة بنقردان في جنوب شرق تونس وهي منطقة تشهد توترات اجتماعية على خلفية مطالبات بالتنمية ومرور حر للبضائع مع ليبيا المجاورة.

وتعاني تونس واجتماعية حادة بسبب تراجع معدلات النمو الاقتصادي وارتفاع نسب البطالة.

واقتحم عشرات العاطلين الذين يطالبون بتوظيفهم في القطاع العام مقر ولاية سيدي بوزيد الثلاثاء قبل أن تخرجهم منه الشرطة بالقوة وتوقف بعضهم لفترة قصيرة.

وعبر المرزوقي عن أسفه لاندلاع أعمال ، وقال إن حركة “الاحتجاجات يجب التعامل معها بطريقة سلمية. ويعود أيضا إلى المتظاهرين حماية الجو الديموقراطي”.

وخلال لقاء مع طلاب أجانب الخميس، أثار الرئيس الباجي قائد السبسي من جهته موضوع التوترات الاجتماعية، لا سيما بين صفوف الشباب العاطلين عن العمل، مقرا بأن الأزمة الاقتصادية لم تتم “السيطرة عليها” بعد.

المصدر: وطن 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى