أخباررأي

ردا على قانون “توبة” الإرهابيين: النقابات الأمنية تؤكد “بيننا وبين هؤلاء دم”

 

 

 

2016-11-13_zoom_cellule_terroristes

 

أكد مهدي بوقرة الناطق الرسمي باسم النقابة العامة للحرس الوطني، وضوح موقف الإدارة العامة للحرس ومختلف النقابات الأمنية من موضوع طرح بشدة على الساحة ويتعلق بعودة الإرهابيين التونسيين من بؤر التوتر أو ما يعرف بقانون التوبة.

وقال بوقرة في حوار مع إذاعة “الجوهرة أف أم”، ” بيننا وبين هؤلاء دماء، ولا يمكننا أن ننسى دماء من استشهد من أمنيين على يدهم، والسياسيون يريدون إعادتهم في إطار صفقات مع أطراف دولية، أما نحن فبيننا وبينهم القانون” وفق تعبيره.

وحذر بوقرة مما يروج له البعض من إعادة تأهيل الإرهابيين العائدين من بؤر التوتر مشيرا إلى أن هذا الطرح يعيد إلى الأذهان السيناريو الجزائري، حيث سيكون الأمن والجيش الوطنيين فيما بعد ضحية “هذه الصفقات” في السنوات القادمة.

ومن جهة أخرى تحدث بوقرة، عن تداعيات استقالة المدير العام للأمن الوطني، عبد الرحمان الحاج علي، على سير عمل مختلف أسلاك الأمن الوطني، التي توقع أن لا يتأثر نشاطها بهذا التغيير، إلا أن هذه الاستقالة ستحدث “بعض التقلبات في وزارة الداخلية” متحدثا عما أسماها بـ”حرب التموقع داخل الوزارة”.

وأضاف بوقرة قوله “هناك حرب وصراعات من أجل التموقع والحصول على المناصب القيادية العليا في وزارة الداخلية بين المسؤولين والقياديين الذين يحاولون افتكاك مناصب غيرهم” حسب قوله .

 

 

جوهرة 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى