أخبار

في اجتماع المكتب التنفيذي للنهضة:اغتيال الزواري تهديد لأمن تونس

 

 

668_334_1481955996a

 

عقد المكتب التنفيذي لحركة النهضة أوَّل أمس الخميس اجتماعه الأسبوعي بإشراف رئيسها راشد الغنوشي.
وتوقّف المكتب التنفيذي حسب بيان صادر امس عن الحركة عند عملية الاغتيال التي وقعت اول أمس بمدينة صفاقس والتي ذهب ضحيتها المهندس محمد الزواري.
وأشارت الحركة إلى أنه في انتظار توفّر كل المعطيات حول دواعي هذا الاغتيال والجهة التي تقف وراءه، يندد المكتب التنفيذي بهذه العملية التي “سلبت حق الحياة من مواطن تونسي والتي تهدّد أمن التونسيين واستقرار تونس”داعيا المصالح الأمنية للكشف عن ملابسات العملية وعن الجناة والجهة التي تقف وراءهم.
ومن جهة أخرى تابع المكتب مناقشة مشاريع خطط وهيكلة المكاتب المركزية (مكتب الدراسات الاقتصادية والعلاقة بالمجتمع المدني) كما ناقش ورقة أولية في “رقمنة الحركة”.
وفي إطار تواصله مع الجهات ومتابعة أوضاعها حضر الاجتماع محمد شندول الكاتب العام المحلي لبن قردان وقدّم تقريرا مفصّلا عن حالة الاحتقان التي تعيشها المدينة نتيجة اعتصام عدد من المواطنين منذ ثلاثة أسابيع بمنطقة شوشة الواقعة على الحدود التونسية الليبية بن قردان – رأس جدير لعدة أسباب منها قرار الطرف الليبي وقف حركة تنقل البضائع بجميع أصنافها وأحجامها وعدم إيفاء الحكومة بتفعيل القرارات التي وعدت بها أبناء الجهة منذ شهر مارس الماضي.
وتفاعلا مع هذه الوضعية ،أكّد المكتب التنفيذي على استعجال الحكومة التواصل مع أبناء الجهة وعدم تجاهل مطالبهم وتفعيل الإجراءات التي وعدت بها، والتواصل أيضا مع الطرف الليبي لرفع الحظر عن تنقل البضائع وفق ما ورد بالبيان المذكور.

 

 

 

الشروق : بتاريخ 17 ديسمبر 2016 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى