تحاليل

تونس: نتائج التجارة الخارجية خلال الأشهر الإحدى عشر الأولى ، تواصل تفاقم العجز التجاري وارتفاع الصادرات نحو الاتحاد الأوروبي بــ2.5 %

 

 

commerce-tunisie-14112011-300x200

 

في نشرية للمعهد الوطني للإحصاء صدرت أمس ضمنها نتائج المبادلات التجارية التونسية مع الخارج بالأسعار الجارية خلال الأشهر الإحدى عشر الأولى من سنة 2016,حيث شهدت عائدات الصادرات ارتفاعا بنسبة 4.5 % والواردات بنسبة 4.2 % الأمر الذي أدى إلى تفاقم العجز التجاري

ليبلغ 11628.0 م د وسجلت نسبة تغطية الواردات بالصادرات شبه استقرار، حيث بلغت 69.4 % مقابل 69.2 % في نفس الفترة من سنة 2015 .

أبرزت متابعة تصنيف المبادلات التجارية حسب الأنظمة خلال الاشهر الإحدى عشر الأولى من سنة 2016 تحسنا ملحوظا على مستوى نسق تطور المبادلات تحت نظام التصدير الكلي مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية، حيث سجلت الصادرات تحت هذا النظام ارتفاعا بنسبة 13.8 %مقابل ارتفاع بنسبة 0.2 % خلال نفس الفترة من سنة 2015 .

سجلت الواردات ارتفاعا بنسبة 12.4 %مقابل تراجع بنسبة 1.4 % خلال سنة .2015 وفي المقابل، شهدت المبادلات تحت النظام العام تراجعا على مستوى الصادرات خلال الاشهر الإحدى عشر الأولى من سنة 2016 ،حيث سجلت انخفاضا بنسبة 15.4 % مقابل تراجع بنسبة 7.4 % خلال نفس الفترة من سنة 2015، في حين سجلت الواردات ارتفاعا طفيفا بنسبة 0.7 % مقابل تراجع بنسبة 6.5 % خلال نفس الفترة من السنة المنقضية.

ويعود الارتفاع المسجل على مستوى الصادرات بـ 4.5 % (خلال الاشهر الإحدى عشر الأولى من سنة 2016 ) إلى عاملين رئيسيين. فمن جهة، سجلت صادرات قطاع الفسفاط ومشتقاته تطورا بنسبة 42.3 %. كما شهدت صادرات قطاع الصناعات الميكانيكية والكهربائية تحسنا بنسبة 15.6 % وقطاع النسيج والملابس بنسبة 7.9 % ومن جهة أخرى، تقلصت صادرات قطاع المنتجات الفلاحية والغذائية بنسبة 27.3 %نتيجة تراجع صادرات زيت الزيتون خلال هذه الفترة ,كما تراجعت صادرات قطاع الطاقة بنسبة 26.3 % نتيجة تراجع صادرات المواد المكررة (382.4م د مقابل 739.5م د) و صادرات النفط الخام (963.1 م د مقابل 1086.2 م د).

أما عن ارتفاع حجم الورادات بنسبة (4.2 %) فإنه يعود الى ارتفاع واردات المواد الأولية والفسفاطية بنسبة 5.7 % والمواد الأولية ونصف المصنعة بنسبة 10.1 % ومواد التجهيز بنسبة 8.3.% كما واصلت واردات المواد الاستهلاكية غير الأساسية ارتفاعها، حيث سجلت زيادة بنسبة 12.0 % ومن ناحية أخرى، تقلصت واردات قطاع الطاقة بنسبة 7.20 % وكذلك المواد الفلاحية الأساسية بنسبة 6.5% نتيجة انخفاض مشترياتنا من القمح الصلب (479.2م د مقابل 627.0م د).

وبالنسبة للتوزيع الجغرافي , شهدت الصادرات التونسية مع الاتحاد الأوروبي ارتفاعا 2.5 % حيث سجلت تحسنا مع فرنسا بنسبة 14.7 % ومع ألمانيا بنسبة 7.0 % وفي المقابل، تراجعت صادراتنا مع إيطاليـا بنسبـة 4.3 % وإسبانيا بنسبة 30.4 % وعلى صعيد المغرب العربي، يتواصل انخفاض الصادرات مع ليبيا بنسبة 9.7 % و تسجيل شبـه استقـرار مع المغرب بنسبة 0.2 % في حين سجلت الصادرات مع الجزائر ارتفاعا ملحوظا بنسبة 33.2 % وبخصوص الواردات، فقد بلغت المبادلات التونسية مع الاتحاد الأوروبي خلال الأشهر الإحدى عشر من سنة 2016 ما قيمته 20136.2 م د مسجلة بذلك تراجعا مقارنة بنفس الفترة من سنة 2015 بنسبة 0.9 %حيث تراجعت وارداتنا مع فرنسا بنسبة 10.1 % ومع رومانيا بنسبة 8.9 % وفي المقابل، ارتفعت الواردات مع بعض الشركاء الأوروبيين على غرار ألمانيا وإسبانيا.

سجلت المبادلات التجارية فائضا مع العديد من البلدان، أهمها فرنسا الشريك الأول بما قيمته 2611.6م د ، وليبيا ب814.9م د وفي المقابل، تبقى نفس البلدان الأكثر مساهمة في العجز الجملي للمبادلات التجارية والذي بات في مستوى 11628.0م د وهي تركيا (-1330.5م د) والصين الشعبية (-3474.2م د) وروسيا (- 1210.4م د).

 

 

 

المصدر: المغرب، العدد 1622، 11 ديسمبر 2016، ص 12.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى