أخبار

تونس تخسر 800 مليون دولار سنويا نتيجة تأثرها بالوضع الليبي

 

 

%d8%aa%d9%88%d9%86%d8%b3-%d9%88%d9%84%d9%8a%d8%a8%d9%8a%d8%a7

 

 

أشار ممثل البنك العالمي في تونس عبد الله ساي أن تونس تخسر حوالي 800 مليون دولار سنويا كتأثير مباشر جراء الأزمة الليبية على الطلب وآفاق الاستثمار.

وشدد على ضرورة أن تعمل تونس وليبيا معا بإنسجام تام وتسعى لتوافق سياسات البلدين للتحكم في المخاطر الناتجة عن الثورتين، خلال عرضه لدراسة أعدها البنك العالمي حول « تونس-ليبيا: التصرف في المخاطر واغتنام الفرص »، مساء الجمعة خلال ندوة ليبيا في إطار أيام المؤسسة بسوسة.

ودعا المسؤول تونس إلى الإستعداد الفوري لإستغلال الفرص الناتجة عن تعزيز العلاقات السياسية وترسيخ الروابط الإقتصادية مع ليبيا. وخلصت هذه الدراسة إلى أن البلدين مرتبطين منذ القدم على المستويات الإقتصادية والإجتماعية والسياسية وكل ما يحصل في بلد يؤثر لا محالة على الآخر.

وإعتبر 73 بالمائة من رجال الأعمال في تونس حسب الدراسة، أن الثورة الليبية في 2011 أثرت على رقم معاملاتهم وكشفت الدراسة تفاقم التجارة الموازية منذ الثورة في البلدين نظرا لعدم إحكام السيطرة على المناطق الحدودية بينهما.

وإعتبر 73 بالمائة من رجال الأعمال في تونس حسب الدراسة، أن الثورة الليبية في 2011 أثرت على رقم معاملاتهم   وكشفت الدراسة تفاقم التجارة الموازية منذ الثورة في البلدين نظرا لعدم إحكام السيطرة على المناطق الحدودية بينهما. وبيّنت في نفس السياق أن تهريب البنزين من ليبيا نحو تونس أدى الى خسارة 500 مليون لتر سنويا ما يعادل 17 بالمائة من حاجيات تونس .
وات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى