أخبار

تدمير آثار الحمامات الرومانية في سلقطة: اتهامات لوزير الثقافة والسلط المحلية…

oudna-uthina_thermes_01

 

قام المنسق العام لمنظمة 23 – 10 والناشط في المجتمع المدني سامي بن سلامة، بتوجيه الاتهامات لكل من وزير الثقافة والمدير العام للمعهد الوطني للتراث والسلط المحلية في ولاية المهدية بالتستر على تدمير آثار الحمامات الرومانية في مدينة سلقطة.  

 

وأوضح سامي بن سلامة في تصريح لشمس اف ام إنه يوم 5 ديسمبر 2016 تفاجئ بجريمة ضد التراث تتمثل في أشغال تجريف موقع أثري في البحر يحتوي بيوت حجرية من العهد البيزنطي تمثل امتدادات للحمامات الرومانية مشيرا الى إلى انه يوم 6 ديسمبر الجاري نشر صور توثق الحادثة في صفحته في موقع التواصل الإجتماعي الفايسبوك، وعلى إثرها  تدخل المدير العام للمعهد الوطني للتراث في برنامج على الإذاعة الوطنية ينفي وجود أي آثار في الموقع.
وأكد سامي بن سلامة إن هذه الأشغال كانت بدعوى إقامة كورنيش وتوسعة الطريق، مشددا على أن الخسائر مهولة جدا وجريمة ضد التاريخ، حسب وصفه.
ومن جانبه، قال مدير عام المعهد الوطني للتراث فتحي البحري، أن المقاول المكلف بمشروع حماية الشريط الساحلي قام بتجاوزات مشيرا الى أن المشروع يتم بالشتراك بين ولاية المهدية ووكالة حماية الشريط الساحلي ووزارة التجهيز بحضور ممثل عن المعهد الوطني للتراث، وأن كل السلط تتابع المشروع لكن المقاول قام بتجاوزات أثناء التطبيق .
وأضاف فتحي البحري أن المقاول وقع ايقافه أمس وتم تنظيم اجتماع فني في سلقطة  مع السلط المعنية لمراجعة الأشغال الجارية مشددا على أن المشروع لا علاقة له بالمنطقة الأثرية  وكانت بعيدة عنها لكن المقاول أثناء التطبيق ارتكب بعض التجاوزات.

 

 

 

ريما بن صالح 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى