أخبار

 المعتصمون بالطريق الرابطة بين بن قردان ورأس جدير يصعدون تحركهم الاحتجاجي، فيما اعتبروه “تجاهلا لمطالبهم”

 

 

 

ben-gurdan1

 

صعد المعتصمون من أبناء بن قردان بالطريق الرابطة بين بن قردان ورأس جدير، أمس الثلاثاء، في تحركهم الاحتجاجي، من خلال قطع حركة العبور أمام الليبيين في كلا الاتجاهين نحو ليبيا أو نحو تونس، باستثناء الحالات الاستعجالية، وذلك في ظل ما اعتبروه “تجاهلا لمطالبهم” و”صمت الجانبين التونسي والليبي تجاه اعتصامهم الذي دخل الأسبوع الثالث، من أجل مطالب محورها لقمة العيش وللتنمية”، حسب قولهم.  

 

وقد توقفت الحركة بمعبر رأس جدير،  الذي تراجع نشاطه منذ انطلاق الاعتصام، جراء هذا التحرك، واقتصر حتى أول أمس الاثنين على تأمين عودة الليبيين فقط أو بعض التونسيين، فيما توقف النشاط التجاري كليا من الجهتين.
هذا ويتواصل منذ أكثر من أسبوعين هذا الاعتصام تحت شعار “سيب بن قردان تعيش”، احتجاجا من ابناء المنطقة على “التضييق على التجارة البينية مع ليبيا عبر معبر رأس جدير، ووجود تجاوزات إجرائية من الجانب الليبي، إضافة إلى مطالب تنموية، تهم تفعيل وعود بمشاريع كبرى أذنت بها الحكومة التونسية لفائدة المنطقة، وخاصة بعد الأحداث الإرهابية في شهر مارس ببن قردان”.
وأكد المعتصمون على مواصلة تحركهم إلى حين تفاعل إيجابي مع مطالبهم، سواء من الجانب الليبي، لفض الإشكالات العالقة المتصلة بالنشاط التجاري عبر المعبر الحدودي برأس جدير، أو من قبل الحكومة التونسية، باستجابتها للمطالب التنموية، وتنفيذ وعودها.

 

 

 

ريما بن صالح 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى