أخبار

“تونس 2020” : هل تنجح الحكومة التونسية باستثمار نتائج المؤتمر الاقتصادي سياسياً؟ 

 

 

image_6955

 

انتهى مؤتمر “تونس 2020” أو المؤتمر الدولي للاستثمار، الذي عقد طيلة يومين استحوذ فيهما على اهتمام التونسيين رسميين وأوساطاً شعبية، لتبدأ مرحلة ترقب النتائج السياسية للمؤتمر بالنسبة لحكومة يوسف الشاهد.
هذا وقد حقق المؤتمر بحدّ ذاته نجاحاً اقتصادياً أولاً لاقتصاد الدولة العربية الوحيدة التي نجت نسبياً من “الثورات المضادة”، لكونه نقل الدعم العربي ــ الدولي من الإطار اللفظي إلى مرحلة التنفيذ، وذلك بمبادرة كانت دولة قطر أساسية في ولادتها، إيماناً منها، بحسب ما يقول حكامها، بضرورة دعم اقتصاد التجربة الديمقراطية الأكثر نجاحاً في عائلة انتفاضات الربيع العربي، وهو ما ترجم حتى داخل أعمال المؤتمر، ما بين من قدّم مِنَحاً مالية، وبين مَن اكتفى بقروض وودائع تحتاجها تونس طبعاً، لكن جدواها الاقتصادية لن تكون بمستوى تأجيل سداد قروض (أعربت الدوحة عن استعدادها لتأجيل سداد تونس قرضاً بنصف مليار دولار) وتقديم مساعدات مالية مباشرة وافتتاح مشاريع استثمارية وإنتاجية هي أكثر ما يحتاجها الاقتصاد التونسي الواعد لكن المتعثر بفعل أسباب عديدة.

 

 

 

ريما بن صالح 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى