إصدارات

في العدد الجديد من مجلة روافد: كيف وظف بورقيبة وبن علي فكر الطاهر الحداد؟

telechargement

 

صدر خلال الأسبوع الثاني من شهر نوفمبر الجاري العدد العشرون من مجلة ”روافد“ التي يصدرها سنويّا المعهد العالي لتاريخ تونس المعاصر بجامعة منوبة. واحتوى العدد الجديد مجموعة من الدراسات والمتابعات وتقديم الكتب.

نشرت المجلة في قسمها الفرنسي ترجمة عن الأنقليزية لدراسة نشرتها جامعة كامبريدج للباحث جوليان ويدمن بعنوان ”كيف وظّف بورقيبة وبن علي فكر الطاهر الحداد؟“. وحسب هذا الباحث لم يكن الحداد يسعى إلى التمرّد على  الزيتونة التي تخرج منها وبقي إليها مشدودا. بل كان يسعى إلى إصلاح تلك المؤسسة من الداخل وتدخل مصلحا للمؤسسة الدينية في عصره لا عدوّ ا لها. وهذه الفكرة هي تفنيد للصورة الدعائية المروجة بعد استقلال تونس حيث قدم وبورقيبة وبن علي لنفسيهما وكأنّهما ينتقمان للحداد من أئمة الزيتونة المحافظين. ويبرهن ويدمن على أن الحداد كان محل استعمالات عدة من أطراف مختلفة، وقد حاول بورقيبة وبن علي توظيف ذاكرة الرجل لأغراض سياسية. ويذكر الباحث كيف تناسى بورقيبة الحداد مرتين، الأولى سنة 1930 إثر صدور كتاب امرأتنا في الشريعة والمجتمع وما تبعه من أحداث، والثانية بعد الاستقلال أثناء إعداد مجلة الأحوال الشخصية، إذ أن بورقيبة لم يعترف للرجل بأي دور وأثر في بلورة هذا المشروع.

وفي القسم الفرنسي أيضا دراسة لليلى الدخلي بعنوان ”نسوية الرجال: خصوصية بالعالم العربي“. وكتبت خديجة دربال عن ”المؤسسات التعليمية بالوسط الريفي: الجديدة نموذجا“. ودرست سمية غرس الله موضوع ”المتاحف التونسية بين الهوية والعالمية والسياسة العمومية“، إضافة إلى دراسات أخرى.

وفي القسم العربي من المجلة دراسة لفاطمة جراد بعنوان ”التعليم الابتدائي ببعض المناطق بالجنوب الشرقي التونسي بين ثقل الموروث وسعة الانتظارات” (1958­1968) .وكتب محمد ضيف الله عن ”التحركات التلمذية وظهور الاتحاد العام للطلبة التونسيين “(جانفي جوان 1952 )،وكتب عثمان البرهومي عن ”قابس: المدينة والميناء خلال القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين” (1860-­1920) . وساهم الباحث بجامعة تلمسان الجزائرية موسم عبد الحفيظ بدراسة حول ”تونس ودعم الثورة الجزائرية” (1956­1962).

 

 

المصدر: وكالة بناء للأنباء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى