أخبار

هذا ما قاله “البارودي” للمُستهزئين بمآسي ضحايا الإستبداد

 

 

%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%a7%d8%b1%d9%88%d8%af%d9%8a

 

 كانت ردود الأفعال يوم أمس حول أوّل جلسة علنية للإستماع لضحايا الإستبداد كثيرة شارك فيها التونسيين و السياسيين وكانت هذه الجلسة الحدث الأوّل في تونس.

 

وقد كانت هنالك تعاليق مُستهزئة من مآسي و آلام ضحايا الإستبداد ومن الجلسة العلنية ككل، حيث دّون السياسي محمود البارودي على حسابه الخاص على موقع الفايسبوك رسالة وجّهها للمُستهزئين و الساخرين.

 

و دوّن البارودي التالي “إحترموا الضحايا وعائلاتهم حتى وان كنتم مختلفين معهم”.

 

 

زووم تونيزيا 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى