تقارير

عضو جمعية القضاة يؤكد أن البعض لا يعتبر القضاء مستقلا إلا إذا خدم مصالحه الخاصة

 

2

 

عدنان سعيد

قال نائب جمعية القضاة التونسيين أنس الحمادي، إن الاتهامات المتكررة التي توجه للقضاء التونسي بخصوص عدم استقلاليته، تكتسي صبغة سياسية هدفها إرباك العمل القضائي في تونس.

ونبه انس الحمادي في للموقع الإلكتروني “حقائق أون لاين” أمس الثلاثاء 15 نوفمبر 2016، من “أن هذه الاتهامات تدخل في باب الضغط المتزايد على القضاء في تونس لخدمة مصالح جهات معينة، مشيرا إلى أن هذه الفئة لن تعتبر القضاء مستقلا إلا إذا خدم مصالحها”

وكان بعض السياسيين قد انتقدوا القضاء بعد الحكم بالبراءة على متهمين في مقتل المرحوم لطفي نقض مع سجن شاهدي الزور، أتت ردود الأفعال من الحزب الوليد والمنشق على النداء أي حركة مشروع تونس ومن بعض شباب وقيادات النداء بل وتطورت ردّات الفعل إلى انسحابات واستقالات في صفوفه …

وأكد المتحدث في تصريحه لنفس الموقع (أي حقائق أون لاين)، بأن القضاء في تونس بعيد كل البعد عن كل تدخلات السلط التنفيذية والسياسية، ونفى الحمادي بأن يكون لأي قاض تونسي أي ميول أو انخراط سياسي لأي طرف كان، داعيا كافة الأطراف السياسية والاجتماعية إلى احترام كافة الأحكام التي تصدر عن المحاكم التونسية.

وشدد في السياق ذاته على أن كل القضاة محايدون تجاه كل القضايا سواء إن كانت شخصية أو سياسية.

وحث نائب رئيس جمعية القضاة التونسيين، كافة القضاة للنأي بأنفسهم عن كل هذه الضغوط التي من الممكن أن تربك عمل القضاة….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى