أخبارتحاليل

خاص/ بينهم “خليفة” الإرهابي كمال القضقاضي.. القبض على 38″ داعشيا” في 7 ولايات

 

 

arrestaion

 

 

صابر المكشر

 

­الكشف عن 3 خلايا تابعة لـ”داعش” و”القاعدة”

 

في سلسلة من العمليات الأمنية النوعية والاستباقية المناهضة للإرهاب بسبع ولايات نجحت قوات الأمن الوطني في الآونة الأخيرة في القبض على 38 عنصرا تكفيريا من المبايعين لما يعرف بتنظيم داعش الإرهابي أو تنظيم القاعدة وحجز مجموعة من الأسلحة النارية ومواد تستعمل في عمليات التفجير ومطويات ومناشير ووثائق وصفت بالخطيرة على الأمن القومي للبلاد.

ففي إطار المجهود الوطني لمكافحة الإرهاب وتعقب المتشددين دينيا والعناصر المشتبه بانتمائها لخلايا إرهابية نائمة وتواصلها مع إرهابيي الجبال أو مع دواعش ليبيا وسوريا بهدف التوقي من المخططات الإرهابية نظمت الوحدات الخاصة لإقليم الأمن الوطني بتونس مرجع نظر الإدارة العامة للأمن الوطني خلال الفترة الأخيرة 323 مداهمة أمنية بولايات سوسة والمهدية والقصرين والكاف وسيدي بوزيد بالتنسيق التام مع النيابة العمومية ما مكنها من الإطاحة بـ 28″داعشيا” وصف عدد منهم بالعناصر الخطيرة.

 

خليتان إرهابيتان..

ففي سوسة نظم الفريق الخاص للأمن الوطني 123 مداهمة كشف خلالها النقاب عن خليتين إرهابيتين الأولى مختصة في استقطاب العناصر المتطرفة دينيا والثانية في صنع الأسلحة النارية بطريقة غير تقليدية٬  وإيقاف 12عنصرا من أجل شبهات إرهابية٬  وفي القصرين وإثر سلسلة من العمليات الأمنية الدقيقة تلتها 68 مداهمة لعناصر مشبوهة تمكن الفريق الخاص من الإطاحة بستة “دواعش” جلهم على علاقة بإرهابيي الجبال ويمثلون حاضنة اجتماعية لهم ويقومون بدعمهم لوجستيا وتموينهم.

 

مواد خطيرة..

أما في الكاف فقد نفذ الفريق الخاص للأمن الوطني 48 مداهمة أمنية بإذن من النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بالجهة تمكن في أعقابها من تفكيك خلية إرهابية وصفت أمنيا بالخطيرة كانت تخطط لعمليات نوعية تستهدف الوحدات الأمنية والعسكرية إضافة إلى الكشف عن عناصر بايعت التنظيمات الإرهابية٬ حيث ألقى الأعوان القبض على ستة”دواعش” وحجزوا ذخيرة وموادا تستعمل في عمليات التفجير.

وفي ولايتي المهدية وسيدي بوزيد نفذت الفرق الخاصة 84 مداهمة أمنية (بينها 63 في المهدية) ألقت إثرها القبض على عنصر يشتبه في انتمائه إلى تنظيم إرهابي وقد أحيلت كل العناصر المشبوهة بحالة احتفاظ على القطب القضائي لمكافحة الإرهاب ومنه على الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب للمصالح المختصة بالإدارة العامة للأمن الوطني لمواصلة التحريات معهم وكشف حقيقة علاقتهم بالتنظيمات الإرهابية ومخططاتهم.

 

5متشددين في منزل..

في سياق متصل علمت”الصباح” أن الوحدات الأمنية لإقليم الأمن الوطني ببنعروس ألقت القبض أمس الأول على خمسة عناصر متطرفة دينيا في أعقاب عملية أمنية نوعية برادس الملاحة وأحالتهم على الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب بالقرجاني٬ ووفق المعطيات الأولية فان معلومات توفرت لدى الأعوان مفادها تردد عدد من المتطرفين دينيا على منزل برادس الملاحة٬  ونظرا لأهمية الموضوع فقد أولاه الأعوان العناية اللازمة وأجروا سلسلة من التحريات والمراقبات السرية وفرت لهم معطيات إضافية حوله.

نسق المحققون إثر ذلك مع النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية ببنعروس وداهموا المنزل المشبوه حيث أوقفوا خمسة متشددين دينيا وحجزوا مطويات وكتبا دينية ذات منحى متطرفاوهاتفين محمولين٬ وبإجراء التحريات الأولية معهم تبين أنهم على علاقة بأطراف أجنبية مشبوهة ويتواصلون معها عبر مواقع التواصل الاجتماعي فأحيلوا على الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب ­مبدئيا­ من أجل الاشتباه في الانتماء إلى تنظيم إرهابي وعقد اجتماعات غير مرخص فيها.

 

“خليفة القضقاضي”..

إلى ذلك نجحت وحدات إقليم الأمن الوطني بجندوبة وتحديدا على مستوى منطقة الأمن الوطني بجندوبة منتصف الأسبوع الجاري في القبض على ثلاثة طلبة متطرفين دينيا يحملون كلهم لقب القضقاضي ( كمال القضقاضي هو الإرهابي الذي اغتال الشهيد شكري بلعيد) للاشتباه في انتمائهم لتنظيم إرهابي على خلفية اندماجهم في أنشطة مشبوهة والتواصل عبر الأنترنات مع عناصر إرهابية تونسية وأجنبية٬  وقد أحيلوا بدورهم على الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب بحالة احتفاظ لمواصلة التحريات معهم واتخاذ بقية الإجراءات القانونية في شأنهم. وحسب أولى المعطيات فإن معلومة وردت على الأعوان مفادها أن مجهولا نشر تدوينة على مواقع التواصل الاجتماعي ذكر فيها أن كمال القضقاضي لم يمت وأنه “خليفة القضقاضي”٬ ونظرا لأهمية المعلومة فقد أولاها الأعوان العناية اللازمة وأجروا تحريات مكثفة قادتهم إلى اكتشاف نشاط مشبوه لعدد من الطلبة داخل مبيت جامعي بالجهة٬ حيث كانوا يجتمعون كل ليلة في غرفة ويتجاذبون أطراف الحديث حول مسائل تتعلق بما يعرف لدى التنظيمات الإرهابية بـ”الجهاد”.

بإذن من النيابة العمومية بابتدائية الجهة داهم أعوان الأمن غرفة المشتبه بهم بالمبيت الجامعي وأوقفوهم(أربعة طلبة) وحجزوا هواتف وحواسيب محمولة٬ وبالتحري معهم أنكر أحدهم اندماجه في أي نشاط مشبوه وتنصل من وجود أية علاقة له مع بقية الموقوفين٬ الذين بتفحص حواسيبهم تبين أن أحدهم كان سيشارك في أحداث بن قردان٬ إذ خطط للتوجه إلى هناك حال إعلان المدينة الحدودية ولاية داعشية­وفق مخطط الإرهابيين­ ولكن إثر سحق القوات الأمنية والعسكرية للدواعش تراجع وظل ماكثا بجهته٬ كما تبين أن آخرا هو من نشر التدوينة التي يعرف فيها بنفسه على أنه “خليفة كمال القضقاضي”٬ وباستشارة النيابة العمومية أذنت بإخلاء سبيل أحد الموقوفين وإحالة البقية (ثلاثة) على الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب.

 

خلية لتنظيم القاعدة..

وفي تاجروين نجحت الوحدات الأمنية لمنطقة الأمن الوطني بالجهة في الكشف عن خلية تابعة لما يعرف بتنظيم القاعدة تتبنى أفكار القاعدة وطالبان٬ حيث ألقت القبض على عنصرين تكفيريين في العقد الثالث من العمر وأحالتهما على القطب القضائي لمكافحة الإرهاب فيما بقي ثالث لاذ بالفرار وهو سوداني الجنسية. وتشير المعطيات المتوفرة إلى أن الأعوان أوقفوا شخصا على خلفية نشاطه الخفي عبر صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي ودفاعه المستميت على القاعدة وطالبان وتكفير الأيمة في تونس٬ قبل أن يوقفوا شخصا آخر يتواصل معه وكان بدوره يمجد القاعدة وطالبان ويدعو المرأة لارتداء النقاب ويتواصل رفقة المشتبه به الأول مع عنصر متطرف دينيا يحمل الجنسية السودانية ويقيم بالسودان.

 

يذكر أن الوحدات الأمنية بمختلف اختصاصاتها التابعة للإدارة العامة للأمن الوطني تشن منذ فترة عمليات أمنية نوعية ودقيقة غير مسبوقة لتعقب”الدواعش” وكشف مخططاتهم في المهد والتصدي لأفكارهم المتطرفة٬  وهو ما نجحت فيه من خلال تفكيك خلايا وكتائب داعشية خطيرة بعضها مسلحة وإحباط مخططاتها الإرهابية الدموية.

 

جريدة الصباح

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى