تقارير

هل يعي وزير الشؤون الدينية ما صرح به وترتباته الدبلوماسية؟

img

 

عدنان سعيد:

 

قال وزير الشؤون الدينية عبد الجليل بن سالم أمس الخميس  3 نوفمبر 2016 أنه كانت له من الجرأة ليقول لسفير المملكة العربية السعودية بتونس وأمين عام وزراء الخارجية والداخلية العرب وهو سعودي “أصلحوا مدرستكم فالإرهاب تاريخيا متخرج منكم “.

وتابع الوزير قائلا “التكفير لم يصدر من أيّ مدرسة أخرى من مدارس الإسلام، إلا من المدرسة الحنبلية والوهابية” حسب ما أفاد به مراسل الاذاعة الخاصة موزاييك بالمجلس أمس الخميس.

وأضاف الوزير إنّ ما نراه مفرخا في العالم من تشدد وإرهاب راجع إلى المدرسة الوهابية سواء عن سوء أو حسن نية، وأنّه معرفيا لا ينتج هذا الفكر إلا تطرفا، حسب تصريحه.

وجاء تصريح وزير الشؤون الدينية خلال جلسة استماع بلجنة الحقوق والحريات والعلاقات الخارجية حول مشروع ميزانية الوزارة لسنة 2017.

وأَضاف وزير الشؤون الدينية أن هناك أصواتا أكاديمية داخل المملكة تؤكد هذه الحقيقة وتطالب بمراجعة هذا المنهج الذي يؤثر سلبا على سياسة السعودية في علاقتها بالبلدان الأخرى.

ولكن السؤال المطروح هل يعي الوزير ما صرح به واين مستشاريه والعاملين معه حتى يتركوه يصرح هذا التصريح قبل أيام من مؤتمر الاستثمار وخاصة ان هناك أكثر من 1500 أستاذ بين ثانوي وجامعي يدرسون في السعودية بمرتبات كبيرة

وعلمت السياسي أن القائم بالأعمال السعودي قد تحرك بسرعة واتصل بالرئاسات الثلاث  ، والمعلوم انه لم يقع تعيين سفير منذ سنتين من مغادرة السفير العنقري والذي تم تعيينه رئيسا لديوان وزير الخارجية السعودي الجديد ورغم ذلك فان العلاقات بين البلدين جيّدة …..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى