تقارير

نداء تونس: المدير التنفيذي يعكس الهجوم ويعقد اجتماعات موازية لإجتماعات مجموعة الإنقاذ

 a2a742120c8a9e7cf571bd9d2ba3a907_xl

 

        بعد حوالي الشهر ونصف من تأزم الوضع مجددا بين أعضاء الهيئة السياسية لحركة نداء تونس وانقسامها والإعلان عن تكوين مجموعة الإنقاذ المطالبة أساسا بإلغاء خطة المدير التنفيذي تحرك صاحب هذه الخطة حافظ قائد السبسي واشرف في نهاية الأسبوع الماضي على اجتماع اقليمي بولاية منوبة.

عكس المدير التنفيذي لحركة نداء تونس الهجوم على مجموعة الانقاذ التى انطلقت منذ فترة في تنظيم اجتماعات اقليمية بكل من صفاقس وتونس الكبرى والشمال والجنوب . لاعداد خارطة طريق نهائية وافراز هيئة تسييرية للحزب الى غاية المؤتمر وقرر حافظ قائد السبسي تنظيم اجتماعات اقليمية بدوره ابتداء من الاسبوع المنقضي «يوم الاحد» وكان اول هذه الاجتماعات التي اشرف عليها بمنوبة وتزامنت معها اجتماعات اخرى بكل من الكاف وسوسة ونابل وقبلي وبن عروس .

في الكلمة التى القاها حافظ قائد السبسي شدد على ان الاتجاه الى العمل الميداني هو الكفيل بتصحيح مسار الحركة وانه سيشرف على كافة الاجتماعات مع التنسيقيات الجهوية لمختلف الولايات وقال أنه يرحب بجميع برامج ومشاريع الاصلاح المقدمة من قبل مختلف الاطراف شريطة ان تكون في اطار احترام مخرجات مؤتمر سوسة.

النائب حاتم الفرجاني بكتلة حركة نداء تونس احد الحاضرين في اجتماع منوبة أكد في تصريح لـ«المغرب» ان الحزب قرر تنظيم سلسلة من الاجتماعات منذ فترة وذلك في إطار التواصل مع القواعد التي طالبت بهذه الاجتماعات  وفيما يتعلق باجتماعات مجموعة الانقاذ أكد أن اجتماعات  مجموعة النداء لا علاقة لها بالاجتماعات  الاخرى وأنها ليست ردا عليها بل كانت بطلب من المنسقين ومن القواعد مشيرا الى تنظيم سلسلة من الاجتماعات في نوفمبر وفي ديسمبر المقبل ومن المنتظر أن تكون كل اسبوعين في مختلف الولايات وسيشرف عليها المدير التنفيذي.

الفرجاني بيّن أيبضا أنّ من يريد انقاذ النداء يجب أن يجمع ولا يفرق، ويجب أنم يبني ولا يهدم، يجب أن يلم شمل العائلة ولا ينشر غسيلها على قارعة الطريق، مشددا على أن يكون الاصلاح داخل العائلة الندائية وضمن أطرها القانونية لأن الحراك خارج هذه الأطر لبا يأتي الا بالفوضى وانه من الأفضل الحديث سويّا وأن الحلّ في وحدة الجميع وفي اطار الاطر القانونية  ومراعاة المصلحة العامة لا الخاصة.

في المقابل  أكد عضو الهيئة السياسية فوزي اللومي أن اجتماع سوسة والمنستير والمهدية والقيروان انطلق وسط حضور عدد هام من اعضاء الهيئة السياسية واعضاء مجلس نواب الشعب وأن مسار الاصلاح والانقاذ يتقدم بخطوات ثابتة، بفضل عزيمة وإصرار الندائيين على المحافظة على مشروعهم الاصلاحي التقدمي اللومي بيّن على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي أنه قريبا سيتم الاعلان عن خارطة الطريق المجسدة لما تمّ التوصل إليه من نت

 

المصدر:  المغرب، العدد1587، 1 نوفمبر 2016، ص 4. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى